عقد الشراكة في عيادة وفقًا للنظام السعودي 2022

تُعد الشراكة بصفة عامة نهجًا هامًا في الاستثمار، ففي بعض الأحيان يقدم العديد من الأشخاص على إقامة مشاريع خاصة بهم لضمان حياة كريمة، ولكن قد يجد في طريقه عائق يضطره للتفكير في إيجاد شريك له في المشروع، وذلك لافتقاره لعنصر الخبرة، أو التمويل المناسب؛ الأمر الذي يجعله يبحث عن شريك يساعده في إنشاء مشروعه واستمراره.

ويُعد عقد مشاركة في عيادة في من الأمور التي اهتم بها المشرع السعودي نظرًا لتعلقه الشديد بصحة المواطنين والوافدين إلى المملكة العربية السعودية، ولكونه يساعد في زيادة القدرات الطبية في المملكة، فمساهمة بعض رجال الأعمال بأموالهم مع أطباء متخصصين في مجالات طبية دقيقة؛ لتكوين عيادة سوف يساعد في شراء أحدث الأجهزة الطبية، إلى جانب توفير الأطباء ذو المكانة العلمية المرموقة في المملكة العربية السعودية، ولما كان هذا العقد ذو أهمية كبيرة؛ لذا سوف نتناول في هذا المقال جميع ما يتعلق بعقد مشاركة في عيادة من خلال العناصر الرئيسية الآتية:

وسوف نُقدم شرح تفصيلي لكل عنصر من العناصر الرئيسية السابقة، فيما يلي:

أولًا: مفاهيم هامة

يتعلق بعقد المشاركة مفاهيم هامة جدًا يتعين إيضاحها، وذلك فيما يلي:

1.     عقد المشاركة بصفة عامة في النظام السعودي

عقد يلتزم بمقتضاه شخصان أو أكثر بأن يساهم كل منهم في مشروع يستهدف الربح، بتقديم حصة من مال أو عمل، أو منهما معًا لاقتسام ما قد ينشأ عن هذا المشروع من ربح أو من خسارة، وذلك وفقًا لنص (المادة ٢) من نظام الشركات السعودي.

2.     مفهوم العيادة في النظام السعودي

“كل مكان معد لاستقبال المرضى، والكشف عليهم وعلاجهم”، وذلك وفقًا لنص (المادة ١) من نظام المؤسسات الصحية الخاصة.

3.     مفهوم عقد مشاركة في عيادة

هو عقد يتفق فيه شخصين أو أكثر أحدهم طبيب في مجال من مجالات الطب، ويلتزم فيه كل طرف من الأطراف بالمساهمة ماليًا أو عمليًا في إنشاء العيادة، كما يكون له الحق في اقتضاء نسبة من الأرباح، وتحمل نسبة من الخسائر.

ثانيًا: دليل مشروعية عقد المشاركة من القرآن الكريم والسنة النبوية

يستمد عقد المشاركة مشروعيته من القرآن الكريم والسنة النبوية على النحو الآتي:

1.     دليل مشروعية عقد المشاركة من القرآن الكريم:

وقوله تعالى: {وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ}

2.     دليل مشروعية عقد المشاركة من السنة النبوية:

ففي الحديث القدسي فيما يروى عن أبي هريرة عن النبي صلّى الله عليه وسلم قال: “إن الله عز وجل يقول: (أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه، فإذا خانه خرجت من بينهما”، وقال عليه الصلاة والسلام: “يد الله على الشريكين ما لم يتخاونا”.

ثالثًا: أهمية عقد مشاركة في عيادة في النظام السعودي

عقد المشاركة هو الأكثر انتشارًا في مجال الأعمال والمشاريع، بل إنه يُعتبر هو الأشهر في العلاقات والتعاملات بين الأفراد، ولعقد المشاركة أهمية بالغة لما له من دور كبير في تنظيم وإدارة الأعمال بين الأفراد، فمعظم المشاريع تقوم على فكرة المشاركة بين الأفراد، وليس على شخص مؤسس مستقل بمفرده، كما تهدف هذه المشاركة إلى تقاسم الأرباح وتحمل الخسائر معًا كل بحسب نسبته المشارك بها.

“ويُعد عقد شراكة في مجمع طبي من العقود التي يكون لصفة الشركاء أهمية كبيرة في تكوينه، وفي ضمان صحة العقد وإنتاج أثره القانوني المرجو منه، إذ يشترط في هذا العقد أن يكون أحد الشركاء على الأقل يعمل بمهنة الطب وفي مجال من المجالات التي يتخصص فيها المجمع الطبي المزمع إقامته، وعلى ذلك يمكن القول إن هذا العقد يقوم على أساس مهنة الشركاء أو أحدهم على الأقل، وهو بذلك عقد شركة مهنية.

ويمكن تعريف عقد الشركة المهنية على أنها: عقد بين شخصين أو أكثر يمتهنون نفس المهنة تحت عنوان معين لأداء أعمال مهنتهم بشكل جماعي من خلال تأسيس شركة مهنية، وتكون عليها المسئولية في مواجهة الأخطاء التي تقع على الغير من خلال العمل تحت اسمها”([1]).

رابعًا: وجوب كتابة عقد مشاركة في عيادة في النظام السعودي

يتعين على جميع الشركاء الحرص على كتابة عقد مشاركة في عيادة قبل البدء بتنفيذ المشروع؛ نظرًا للالتزامات والحقوق والمخاطر المترتبة على إبرام عقد مشاركة في عيادة، فمن خلاله يتم إثبات الشروط والالتزامات المتفق عليها بين الشركاء، حيث إن عقد الشراكة يتضمّن عددًا من البنود التي تحفظ حقوق كل طرف من أطراف التعاقد.

كما أنه في حالة حدوث نزاع بين طرفي العقد؛ فإن بنود العقد هي التي تفصل في هذا النزاع، فإذا لم يقم الشركاء بكتابة عقد المشاركة، فقد يجد أحد الشركاء نفسه يتحمل التزامات أكثر مما تم الاتفاق عليها مع الشريك الآخر، وقد ينكر أحد الشركاء ما وقع بينها من اتفاق، ويترتب على ذلك ضياع حقوق طرفي العقد؛ لذا فلا بد من كتابة عقد المشاركة في عيادة لضمان حقوق طرفي العقد.

خامسًا: خصائص عقد مشاركة في عيادة

يتميز عقد مشاركة في عيادة بعدة خصائص تتمثل في الآتي:

١. رابطة بين شخصين أو أكثر:

يتميز عقد المشاركة في عيادة بوجود رابطة بين شخصين أو أكثر، فيجب أن يكون هناك شخصين على الأقل، ويجب أن يكون الأشخاص الذين يصبحون شريكين مؤهلين للدخول في عقد، فلا يمكن للقاصرين تأسيس شراكة؛ لأنهم غير أكفاء للدخول في عقد.

٢. العلاقة التعاقدية:

تنشأ علاقة الشراكة بين أطرافها من العقد وليس من الوضع، وقد يكون العقد شفويًا، أو مكتوبًا، ولكن في الواقع يتم الاتفاق الكتابي؛ لأنه يساعد في تسوية المنازعات إذا نشأت في وقت لاحق.

٣. تحقيق الربح:

يجب أن يكون الغرض من عقد المشاركة في عيادة هو تحقيق الأرباح وتوزيعها بين الشركاء؛ لأنه إذا تم ذلك لأغراض خيرية، أو لخدمة المجتمع فلن يسمى مشاركة؛ لذا يجب أن يكون دافع المشاركة هو كسب الأرباح، ولا يعني ذلك أنه لن تكون هناك خسائر، ولكن يجب أن يكون الهدف من وراء إبرام عقد مشاركة في عيادة هو تحقيق الأرباح.

٤. الإدارة المشتركة:

للشركاء الحق في المشاركة في إدارة العيادة، ولكن ليس من الضروري أن يشارك جميع الشركاء في إدارتها، ولكن إذا تم الإدارة من قبل بعض الشركاء، فإن موافقة جميع الشركاء الآخرين ضرورية لاتخاذ قرارات مهمة.

٥. حسن النية والثقة المتبادلة:

من الأسس التي يقوم عليها عقد مشاركة في عيادة هي حسن النية والثقة المتبادلة، فيجب على كل شريك من الشركاء التصرف بصدق، وأمانة وحسن نية، ولا يمكن تشغيل الشراكة إذا كان هناك اشتباه بين الشركاء؛ لأن ذلك يؤدي إلى فشل الشراكة بينهم.

سادسًا: البنود التي يتضمنها عقد مشاركة في عيادة

يتضمن عقد مشاركة في عيادة البنود الآتية:

١. بيانات أطراف العقد:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة بيانات أطراف العقد، من حيث بيان أسماء الشركاء، ورقم البطاقة الشخصية، ومحل إقامتهم، وجنسياتهم.

٢. عنوان العقد:

يجب أن يتضمن العقد ما يفيد مضمون عقد المشاركة، فيكتب عنوان العقد (عقد مشاركة في عيادة)، وذلك حتى يتمكن القارئ من معرفة الهدف من العقد.

٣. اسم العيادة وموقعها

لا بد أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة اسم العيادة سواء كان اسمًا مبتكرًا، أو اسم واحد من الشركاء، أو أكثر بشرط أن يكونوا ممن يرخص لهم مزاولة مهنة الطب، وكذلك بيان موقع العيادة.

٤. مدة الشراكة:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة على مدة الشراكة بين أطراف العقد.

٥. بيان الشخص المسؤول عن إدارة العيادة:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة تحديد الشخص المسؤول عن إداراتها، وكيفية إداراتها.

٦. بيان حصص الشركاء:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة بيان حصة كل شريك من الشركاء في العيادة مع الأخذ في الاعتبار ما ينص عليه القانون بالنسبة للحد الأقصى لحصة الأشخاص غير المرخص لهم بممارسة مهنة الطب.

٧. بيان كيفية الأرباح والخسائر:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة طريقة حساب الأرباح، وكيفية توزيعها على الشركاء، ووقت المطالبة بالأرباح، وفي حالة حدوث خسارة كيفية توزيع الخسارة على الأطراف بالنسبة لحصة كل شريك، “والقاعدة العامة أن المقصود بالأرباح التي يمكن توزعها هي الأرباح الحقيقية أي التي حققتها فعلًا الشركة أي الأرباح التي لا يؤدي توزيعها إلى المساس برأس المال”([2]).

 ٨. كيفية حل الخلافات، أو النزاعات:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة كيفية حل النزاعات والخلافات بين أطراف العقد في حالة حدوث نزاع بينهم، وبيان ماهية المحكمة المختصة بنظر النزاع.

٩. تحديد الشرط الجزائي:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة على تحديد الشرط الجزائي المترتب على أي عمل غير مشروع من جانب أحد الأطراف.

١٠. توقيع أطراف العقد:

يجب أن يتضمن عقد مشاركة في عيادة على توقيع أطراف العقد.

سابعًا: تحذيرات عند كتابة عقد مشاركة في عيادة

نظرًا لخطورة عقد مشاركة في عيادة وما يترتب عليه من التزامات، فهناك بعض التحذيرات الهامة التي يجب الانتباه إليها عند كتابة هذا العقد؛ حتى يكون العقد متفقًا مع الأنظمة في المملكة العربية السعودية:

١. أن يتم صياغة أي بند من بنود عقد المشاركة في عيادة مخالفًة لأحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة القانونية المعمول بها في المملكة العربية السعودية، خاصًة نظام الشركات المهنية ونظام المؤسسات الصحية الخاصة.

٢. الحذر من أن يكون أحد أطراف عقد المشاركة في عيادة ليس من بينهم على الأقل شريكًا طبيبًا، نظرًا لأن ذلك يعرض العقد للبطلان، حيث يشترط لصحة عقد المشاركة في العيادة أن يكون أحد أطراف العقد طبيبًا.

٣. الحذر من النص في عقد المشاركة في عيادة إذا كان نوعها شركة مساهمة، على أن تكون نسبة أعضاء مجلس الإدارة من غير الأطباء أكثر من أعضاء مجلس الإدارة الأطباء

ثامنًا: أهمية الاستعانة بمحامٍ لكتابة عقد مشاركة في عيادة

يجب عليك الاستعانة بمحامٍ عند كتابة عقد مشاركة في عيادة للأسباب الآتية:

١. يمنحك الاستعانة بمحامٍ وجهة نظر خارجية لا تقدر بثمن حول شروط عقد المشاركة، ويدرك تمامًا كيف ستفسر المحكمة شروط العقد المختلفة، وذلك بالإضافة إلى المهارات القانونية التي يتمتع بها المحامي والتي تمتد لعدة سنوات.

٢. إن اغفالك لأي بند من البنود الاساسية في العقد يضعك في وضع ضعيف وتحت رحمة الطرف الاخر، فيجب أن يكون العقد دقيقًا، ويمنحك أقصى درجات الحماية القانونية: ليحميك من عدم تنفيذ الطرف الآخر الشريك لوعوده.

٣. إن الاستعانة بمحامٍ يقوم بكتابة عقد المشاركة الخاص بك يمنحك وجهة نظر سليمة وقانونية، ويتمكن المحامي من توقع نسبة المخاطرة، وملاحظة المشاكل المحتملة حدوثها، ولديه القدرة على إيجاد حلول واقتراحات حول طريقة حلها.

٤. نظرًا لكون المحامي طرف محايد لا دخل له في نتيجة الشراكة، فهو قادر على أن يُقدم لك نصائح قانونية مفيدة لا تقدر بثمن وغير متحيزة لحماية حقوقك ومصالحك القانونية.

تاسعًا: صيغة لعقد مشاركة في صيدلية

(عقد مشاركة)

إنه في يوم           الموافق   /   /

حرر هذا العقد بين كلًا من:

1)السيد الدكتور/……………… -سعودي الجنسية- هوية رقم (…)، ومقيم ………………………… جوال رقم (……….).

(طرف أول).

2) السيد/ …………………….. -سعودي الجنسية- هوية رقم (…..)، مقيم ……………………..جوال رقم…………..

(طرف ثاني)

أقر المتعاقدان بأهليتهما للتعاقد واتفقا فيما بينهما على الآتي:

(تمهيد)

يتم كتابة موضوع الاتفاق

****************

وحيث إن الطرف الثاني يرغب في مشاركة الطرف الأول في إعادة تجهيز هذه العيادة فقد اتفق الطرفان على الآتي…

البند الأول

يعتبر التمهيد عالية جزءً لا يتجزأ من هذا العقد.

البند الثاني

اتفق الطرفان على أن قيمة المنقولات والأثاث والمفروشات والأدوية الموجودة بالعين والمحرر عنها قائمة، والمرفقة بهذا العقد تقدر بمبلغ وقدره….. ريال سعودي، دفعت مناصفة بين الطرفين بواقع ……… ريال سعودي لكل طرف.

البند الثالث

اتفق الطرفان على أن الطرف الأول هو المسؤول مسؤولية كاملة عن إدارة العيادة، كما وأنه مسؤول أيضًا عن جميع الأدوات الموجودة بها، ولا يعتبر الطرف الثاني مسؤولًا عنها بأي شكل من الأشكال.

البند الرابع

اتفق الطرفان على أن يتم توزيع الأرباح والخسائر بين الطرفين مناصفةً بينهما، على أن تتم المحاسبة كل أول شهر اعتبارًا من …/…/…

البند الخامس

يلتزم الطرف الأول باعتباره المسؤول عن العيادة وصاحبها ومديرها المسئول بإمساك دفاتر منتظمة يدون فيها الإيرادات والمصروفات والأرباح والخسائر الموجودة، ومن حق الطرف الثاني الاطلاع على هذه الدفاتر بصفة منتظمة في أي وقت يشاء سواء بنفسه أو وكيل عنه دون اعتراض من الطرف الأول.

البند السادس

اتفق الطرفان على أن مدد هذا العقد … سنوات، تبدأ اعتبارًا من …/…/…. وتنتهي في …/…/….. قابلة للتجديد مدد أخرى مماثلة، ما لم يخطر أحد الطرفين الاخر بعدم رغبته في تجديد العقد قبل نهاية مدته أو أيه مدة مجددة ستة أشهر على الأقل.

البند السابع

لا يجوز لأحد الطرفين الانسحاب من العقد أو التنازل عنه للغير إلا برضاء الطرف الآخر كتابة على ذلك.

البند الثامن

في حالة وفاة أحد الطرفين يستمر هذا العقد بين ورثة الطرف المتوفى والطرف الآخر إلى نهاية المدة المحددة بالعقد أو أي مدة مجددة أخرى.

البند التاسع

في حالة انتهاء هذا العقد لأي سبب من الأسباب سواء قضاءً أو رضاءً فإنه يتم تصفية الشركة بين الطرفين، وأن تقوم قيمة الأثاث والمنقولات والأدوية، ويختص كل طرف بالنصف منها، أما العين الموضحة بالبند التمهيدي فإنها تكون من حق الطرف الأول باعتباره المستأجر لها وصاحب الترخيص، ويقتصر حق الطرف الثاني على المبلغ المالي الذي تقوم به العين وقت التصفية.

البند العاشر

جميع المعاملات مع الجهات الحكومية وشركات الأدوية والبنوك تكون باسم الطرف الأول باعتباره صاحب العين وصاحب ترخيص العيادة.

البند الحادي عشر

اتفق الطرفان على أن يلتزم الطرف الثاني بنصف قيمة الضرائب المستحقة على أرباح العيادة باعتبار أنه شريك بالنصف.

البند الثاني عشر

اتفق الطرفان على أن يتحمل الطرف الأول كافة المخالفات التي تقع بالعيادة أيًا كان نوعها، كما وأنه مسؤول أمام جميع الجهات الحكومية ووزارة الصحة.

البند الثالث عشر

جميع مصاريف هذا العقد وأتعابه مناصفة بين الطرفين.

البند الرابع عشر

تختص محكمة ……. بالفصل في أي نزاع ينشأ بخصوص هذا العقد.

البند الخامس عشر

حرر هذا العقد من نسختين بيد كل طرف نسخة للعمل بموجبها عند اللزوم.

طرف أول                                                                                                                                                  طرف ثاني

الشهود

 

إعداد/ محمد محمود

[1] د. فهد محمد الحبيني، الشركة المهنية في القانون الكويتي، (ص١٩٢).

[2] د. محمد بن براك الفوزان، الأحكام العامة للشركات دراسة مقارنة طبقا لنظام الشركات السعودي، (ص٣٣٦).