محامي متخصص في صياغة العقود

العقد هو الأساس لأي علاقة أو معاملة سواء كانت تجارية أو مدنية، والعقد منشأ للالتزامات والحقوق لأطراف العقد. ولما سبق فللعقود أهمية كبري ولهذا يجب أن تتم صياغتها بأهمية كبيرة حيث إنها تنظم المعاملات بين الأشخاص ومنشأة للالتزامات والحقوق فيجب أن تتم علي يد محامي متخصص في صياغة العقود.

أنواع العقود:

للعقود القانونية ثلاثة أنواع عقود رضائية، وعقود عينية، وعقود شكلية.

وصياغة العقود القانونية تحتاج لمحامي متخصص في كتابة العقود وذلك تجنبا لأي خطأ في العقد، فالمحامي المتخصص في كتابة العقود على قدر من الخبرة والمعرفة القانونية اللازمة لصياغة العقود القانونية بشكل صحيح ومتوافق مع رغبة الأطراف والقوانين، كما يعمل على اختيار الألفاظ والعبارات المناسبة للعقد، ويتمكن بالقدرة على التحليل القانوني الصحيح الذي يساعده في كتابة العقود وإغلاق الثغرات في العقود تجنبا لأي خلاف بسبب العقد في المستقبل.

أي أنه في حالة ترجمت العلاقة أو المعاملة إلى عقد قانوني بين الأطراف يجب الاستعانة بمحامي عقود متخصص حفاظا على حقوق أطراف العقد، وتجنبا للمشاكل بسبب العقد في المستقبل.

محامي متخصص في صياغة العقود:

هو المحامي الذي يقوم بكتابة العقود حيث يمتلك الخبرة القانونية في العقود وصياغتها ما يساعده في كتابة العقود القانونية واختيار العبارات والألفاظ المناسبة لبنود العقد، كما انه يعمل علي عدم وجود خلط أو تعارض أو تكرار لبنود العقد المختلفة كما يعمل علي التأكد من أن العقد متوافق مع القانون، كما أنه يعمل علي إغلاق كافة الثغرات القانونية في العقد والتي يمكن أن تكون سببا لخلاف أطرافه في المستقبل.

فيمكن القول إن محامي صياغة العقود هو المحامي الذي يقوم بترجمة رغبة الأطراف بصيغة قانونية مناسبة لها مع الحفاظ على حقوق أطراف العقد والتزاماتهم.

صياغة العقود:

أن صياغة العقود القانونية تحتاج إلي محامي متخصص ذو خبرة قانونية، فيجب أن تتوافق بنود العقد مع رغبة أطرافه والقانون كما يجب التأكد من عدم تكرار البنود أو تعارضها مع بعضها، كما يجب أن يكون المحامي المتخصص في صياغة العقود ذو خبرة كافية لمعرفة أي البنود أو النقاط ستكون محلا لخلاف بين أطرافه في المستقبل ليتفادى الخلاف مستقبلا ، كما يجب وجود التوازن بين بنود العقد والحفاظ عليه بين مراكز أطراف العقد.

وكل ما سبق وأكثر يحتاج لمحامي متخصص في صياغة العقود القانونية، وذو خبرة في صياغة العقود القانونية وذلك لأهمية التخصص والخبرة في كتابة العقد.

أهمية العقد القانوني:

للعقود القانونية وصياغتها أهمية كبيرة حيث إنها تعد الترجمة القانونية لرغبة أطراف العقد، ولهذا تعد صياغة العقود القانونية مهمة حيث تحدد الحقوق والالتزامات الخاصة بأطراف العقد ويتم هذا عن طريق الكتابة الصحيحة للعقد وتحديد نوع العقد وطبيعته القانونية، كما يجب أن يتم تحديد التزامات وحقوق الأطراف بشكل واضح في العقد، كما يجب أن يوضح العقد الألية الخاصة بتنفيذ بنوده ولا تقف أهمية العقد القانوني هنا فيحدد بنود الخاصة بالتحكيم ومرجع عند وجود خلاف مستقبلي بسبب التنفيذ أو خلافه.

كما أن العقود تعد ضمانة لأطرافها في الحفاظ على حقوقهم والتأكد من تنفيذ أطراف العقد لالتزاماتهم المقررة عليهم، تعد العقود القانونية ضامنة للسرية، حيث إنه في حال رغب طرف في الحفاظ علي سرية معاملته يجب أن يتضمن العقد القانوني على بند السرية حتى يعمل على الحفاظ علي سرية المعلومات التي لا يرغب بنشرها كما في عقود العمل مثلا.

أهمية محامي صياغة العقود:

محامي صياغة العقود يعمل على تقديم الاستشارات القانونية الخاصة بالعقد المراد أبرامه، كما أنه يعمل على ترجمة رغبة أطراف العقد في شكل المعاملة أو العلاقة بينهم إلى شكل مادي قانوني وهو العقد، فيقوم بتقديم كافة الاستشارات القانونية والنصائح الخاصة بالعقد المراد أبرامه.

ويعمل محامي صياغة العقود على صياغة البنود والشروط المختلفة للعقد حيث إن لبنود العقد أهمية كبيرة فهي التي تعد ضمانة لحقوق أطرافه ولتنفيذ أطرافه بالالتزامات المقررة نتيجة للعقد، كما أن بنود العقد تشمل ألية تنفيذ العقد وألية الفسخ وتحدد أيضا شروط التحكيم والقانون والجهة التي يرجع لها في حالة حدوث خلاف بسبب العقد في المستقبل.

كما أن العقود القانونية المختلفة متعددة وكثيرة الأنواع ، فيمكن أن يكون العقد القانوني عقد عمل، أو عقد بيع أو شراء، أو عقد توريد وغيرها من الأنواع المختلفة للعقود، فيجب عند صياغة العقد القانوني الاستعانة بمحامي متخصص عند كتابة العقد القانوني حيث يكون ذو خبرة ومعرفة بالقوانين وطرق الصياغة القانونية الصحيحة للعقد، ويعمل علي سد الثغرات القانونية التي قد تكون سببا لخلاف الأطراف في المستقبل.

مراحل صياغة العقد:

لصياغة العقد القانوني أكثر من مرحلة يمر بها المحامي المتخصص في صياغة العقود بدءا بمرحلة التفاوض والتحضير ثم مرحلة كتابة مسودة أو عقد مبدأي ثم كتابة العقد النهائي ثم مراجعة العقد.

مرحلة التفاوض والتحضير:

هي المرحلة التي يتم فيها إعداد العقد القانوني وتحضيره، حيث يتواصل محامي صياغة العقود مع موكله ويستمع منه لنوع ومعلومات العلاقة التي تتواجد بين أطراف العقد والتي يرغب في ترجمتها لعقد مادي قانوني.

والهدف الرئيسي من هذه المرحلة هي أن يعلم المحامي عن العلاقة التي سيقوم بترجمتها لعقد حتى يعمل على الاختيار الصحيح للعقد ونوعه واختيار التسمية الصحيحة للعقد، ويعلم كافة المعلومات المختلفة من حقوق والتزامات الأطراف وغيرها من المعلومات الضرورية لكتابة العقد، كما يحدد القانون الواجب تطبيقه على العقد حيث يحدد المحامي نوع القانون الواجب تطبيقه نتيجة لنوع العلاقة بين أطراف العقد سواء كانت علاقة تجارية كعقود العمل أو البيع والشراء أم علاقة مدنية وغيرها.

مرحلة الكتابة الأولية للعقد:

هي المرحلة حيث يقوم المحامي المتخصص في صياغة العقود بوضع مسودة أولية للعقد، فهي المرحلة التي تلي مرحلة التفاوض والتحضير للعقد.

وفي هذه المرحلة يقوم محامي صياغة العقود بوضع مسودة أولية للعقد عن طريق صياغة بنود العقد الخاصة بالالتزامات والحقوق وغيرها كما يتأكد من مطابقتها للقانون ومن ثم يعرضها على موكله، ويمكن أن يقوم الموكل بتزويد المحامي باقتراحات الخاصة بالعقد والالتزامات وذلك حتى يقوم المحامي بصياغة العقد القانوني وفقا للقانون وهذه الالتزامات وغيرها من البنود الخاصة بالعقد.

مرحلة كتابة العقد:

وهذه المرحلة حيث يقوم محامي صياغة العقود بكتابة العقد القانوني بشكل نهائي، فبعد المرحلتين الأولي والثانية يتوصل للشكل النهائي للعقد، وذلك بحيث يقوم المحامي بصياغة العقد القانوني طبقا للقواعد القانونية ورغبة أطراف العقد في تحديد التزاماتهم كما يحدد القانون الواجب تطبيقه في العقد وأليات العقد المختلفة.

مرحلة مراجعة العقد:

وهي المرحلة النهائية لكتابة العقد القانوني حيث إنه بعد الانتهاء من صياغة العقد يقوم المحامي المتخصص في صياغة العقود بمراجعة العقد القانوني والتأكد من خلو العقد من أي أخطاء أو غلطات كما يتأكد من بنود وشروط العقد المختلفة، ويعمل على التأكد من موافقة العقد مع القانون وعدم وجود أي تكرار أو تضاد بين بنود العقد المختلفة.

المميزات الخاصة بمحامي صياغة العقود:

المحامي المتخصص في كتابة وصياغة العقود القانونية يكون متميزا عن غيره من المحامين حيث إنه نتيجة لتخصصه في صياغة العقود يكون علي علم ودراية بأنواع العقود المختلفة كما يعلم البنود والنقاط التي يمكن أن تكون محل للخلاف بين أطراف العقد مستقبلا، كما يتميز محامي صياغة العقود بالعديد من المميزات ك:

يتميز محامي صياغة العقود بالقدرة بالبلاغة والقدرة على صياغة العقود القانونية ومراجعتها، كما أنه يتمتع بالقدرة على اختيار الألفاظ المناسبة بالعقد والشروط الخاصة فيتمتع بالقدرة على اختيار الألفاظ والجمل المناسبة والتي تترجم الرغبة الحقيقة لأطراف العقد.

كما يتمتع محامي صياغة العقود بالقدرة على التفاوض والتحليل القانوني والذي يساعده على صياغة عقد قانوني سليم بدون أخطاء كما أن لديه القدرة على صياغة عقد متقن وإغلاق أي ثغرات قانونية تكون سببا للخلاف مستقبلا بين أطراف العقد.

كما يمتلك القدرة على التنبؤ بالبنود والنقاط التي قد تكون سببا للخلاف والعمل على وجود حل لها، فيكون محامي صياغة العقود على قدر من الحرص حتى لا يقع في الأخطاء أثناء كتابة العقد، ويقوم بترتيب بنود العقد بشكل صحيح ومتناسق ومتوافق مع القانون والتأكد من عدم وجود خلاف بينها.

ما يتضمنه العقد القانوني:

اسم العقد ونوعه.

أسماء الأطراف والمعلومات والبيانات الخاصة بهم.

تاريخ التعاقد، وتاريخ الانتهاء.

طريقة وألية تنفيذ العقد.

الألية الخاصة بفسخ العقد.

بند التحكيم ومعلومات جهة التحكيم.

الشروط الخاصة بالعقد.

التزامات وحقوق أطراف العقد.

الأحكام العامة بالعقد.

الأخطاء الواجب تجنبها في العقد:

هناك العديد من البنود والنقاط التي يجب الحرص عليها عند كتابة المحامي للعقد القانوني، وهذا دور المحامي المتخصص في كتابة العقود مثل:

اختيار عنوان خطأ للعقد أو اختيار اسم للعقد غير متوافق مع موضوع العقد.

عدم توافق تواريخ العقد مع بعضها.

عدم وجود بند تحكيم أو عدم تحديد القانون الواجب تطبيقه.

عدم تحديد قيمة العقد.

عدم تحديد مدة العقد

احتواء العقد على شروط وبنود مخالفة للأحكام والقوانين

عدم احتواء العقد على الأسماء والبيانات والمعلومات الخاصة بالمتعاقدين.

وجود خطأ في بنود العقد أو صياغته.

عدم تحديد الالتزامات والحقوق المترتبة عن العقد بشكل مفصل وصحيح.

عدم وجود توقيع لأطراف العقد.

عدم وجود البند الخاص بألية الفسخ أو عمل العقد.

عملية صياغة العقد القانوني من العمليات القانونية التي تحتاج لمحامي متخصص وخبرة بها ، وذلك حتي يتم صياغة العقد بشكل قانوني صحيح ومتوافق مع القانون والأحكام الخاصة والتأكد من عدم وجود تعارض بين بنود العقد أو القانون، فيجب أن تستعين بمحامي متخصص في كتابة العقود لكتابة عقدك القانوني وذلك لضمان عقدك وأن الالتزامات والحقوق المترتبة علي العقد صحيحة ومتوافقة ومتوازنة ،ولهذا ينصح بالاستعانة بمحامي متخصص عند كتابة عقدك القانوني فنحن نمتلك محامين متخصص في كتابة العقود القانونية وعلي استعداد علي تقديم الاستشارات القانونية وذوي خبرة كبيرة سيساعدونك في كتابة عقدك القانوني بشكل صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.