كيفية كتابة عقد توصيل طلبات (بين شركة توصيل والسائق)

لقد ازداد التطور في شتى مجالات الحياة ليلائم حاجات الإنسان المختلفة حتى وصل الأمر إلى إنشاء شركات خاصة بتوصيل الطلبات إلى العملاء في الأماكن والأزمنة التي يحددها العملاء تيسيراً لهم عن الذهاب إلى شرائها بأنفسهم.

ولكي تقوم شركات التوصيل بتحقيق الهدف الذي أنشأت من أجله وهو توصيل الطلبات للعملاء فإنها تقوم بإبرام عقود مع سائقين يتولون مهمة توصيل هذه الطلبات للعملاء حتى يتم هذا العمل بشكل قانوني منتظم لذلك فإن عقد توصيل الطلبات الذي يتم إبرامه بين شركات التوصيل والسائقين في غاية الأهمية نظراً لما يترتب عليه من التزامات تقع على عاتق طرفيه.

أولاً: ما المقصود بعقد توصيل الطلبات:

يُقصد بعقد توصيل الطلبات: ” العقد الذي يبرم بين شركة تعمل في مجال توصيل الطلبات وبين الناقل أو السائق الذي يتولى توصيل هذه الطلبات إلى مكان محدد لقاء أجر متفق عليه “.

إذاً فعقد توصيل الطلبات يتم إبرامه بين شركات تعمل في مجال توصيل الطلبات أو الشحن مع سائق يتولى إيصال الطلبات أو البضائع إلى العملاء في أماكن معينة بواسطة وسائل النقل التي يمتلكها سواء أكانت سيارة أو دراجة بخارية أو شاحنة مقابل أجر يحصل عليه السائق من قبل الشركة.

ثانياً: ما هي مشروعية عقد توصيل الطلبات:

يعتبر عقد توصيل الطلبات الذي يبرم بين شركة التوصيل والسائق الذي يتولى التوصيل من العقود المشروعة طالما توافرت أركان وشروط صحة هذا العقد.

أدلة مشروعية عقد توصيل الطلبات:

قوله تعالى: {يَا أَيُها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارةً عن تراضٍ منكم}، فالآية الكريمة أباحت التجارة عن تراض بين الطرفين وعقد توصيل الطلبات يتم بالتراضي بين شركة التوصيل والسائق لذلك يكون عقد مشروع.

قول النبي صلى الله عليه وسلم: “أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه”، فالحديث الشريف يدل على جواز الاستعانة بالأشخاص للقيام ببعض الأعمال شريطة أن يحصلوا على أجرهم المتفق عليه، وهذا ما يتوافق مع عقد توصيل الطلبات الذي يُعقد بين السائق وشركات التوصيل.

ومن المعقول: أن هذا العقد مشروع لحاجة الناس إليه وتحقيقاً لمصالح الناس وتيسيراً عليهم عن طريق توصيل الطلبات التي يحتاجون إليها في الأماكن التي يتم تحديدها من قبلهم.

ثالثاً: نصائح عند كتابة عقد توصيل الطلبات:

يجب عند كتابة عقد توصيل طلبات بين شركة التوصيل والسائق اتباع النصائح الآتية:

1- قراءة العقد بشكل دقيق حتى يكون الطرفين على علم بالالتزامات المترتبة على هذا العقد والمسؤولية الناشئة عن الإخلال بها.

2- يجب على شركة التوصيل التأكد من امتلاك السائق رخصة قيادة سارية.

3- يجب عند إبرام العقد تحديد الأجر الذي سيحصل عليه السائق بصورة دقيقة، وتحديد كيفية حصوله عليه، سواء تم ذلك من خلال حصوله على أجره من العميل أو من الشركة.

4- يجب بيان الوقت الذي سيتم دفع الأجر فيه، سواء أكان السائق سيحصل على أجره مع كل طلب توصيل أو بصورة أسبوعية أو شهرية.

5- يجب تحديد النطاق المكاني الذي يلتزم السائق بالتوصيل فيه، حتى لا تتفاجأ الشركة برفض السائق لطلبات التوصيل تذرعاً ببعد مكان العميل.

6- يفضل تحديد شرط جزائي حتى يكون رادعاً لأي طرف عن الإخلال بما عليه من التزامات.

7- حفاظاً على حقوق العميل والشركة، فيجب الاتفاق في العقد على من يتحمل الأضرار التي قد يُصاب بها العميل إذا تعرض لحادث سبب له أذى في نفسه أو الآلة التي يستعملها في التوصيل.

8- يجب الاتفاق على الأثر المترب على رفض العميل استلام ما تم طلبه، من حيث مقدار الأجر الذي يستحقه السائق في هذه الحالة.

رابعاً: كيفية كتابة عقد توصيل الطلبات:

لكي يتم كتابة عقد توصيل طلبات بين شركة التوصيل والسائق بشكل صحيح يجب اتباع الترتيب الآتي:

1- عنوان العقد:

فيجب أولاً أن يتم ذكر عنوان العقد بشكل واضح بما يدل على مضمونه منعاً للنزاع وذلك بأن يتم كتابة (عقد توصيل طلبات بين شركة التوصيل والسائق).

2- أطراف العقد:

يجب ذكر البيانات المتعلقة بطرفي العقد بشكل كاف وذلك بأن يذكر:

الطرف الأول: وصفته شركة التوصيل، وبيان اسمها، واسم من يمثلها، وعنوانها، والبريد الإلكتروني الخاص بها، ورقم القيد في السجل التجاري.

الطرف الثاني: وبيان صفته كسائق وذكر اسمه، وجنسيته، وعنوانه، والرقم القومي، ورقم جواز السفر، والبريد الإلكترونين ورقم رخصة القيادة.

3- موضوع العقد:

فيجب بيان طبيعة العقد بأنه عقد بين شركة توصيل طلبات والسائق الذي يتولى توصيل الطلبات وبأنه سيعمل كسائق لتوصيل طلبات الشركة إلى العملاء.

كما يجب ذكر أن الطرفين قد اتفقا على إبرام هذا العقد وهما بكامل الأهلية القانونية وبأنهما اتفقا على بنوده.

4- مدة العقد:

فيجب بيان مدة سريان العقد وتاريخ بداية سريانه وتاريخ انتهائه كأن يبرم العقد لمدة سنة تبدأ من تاريخ.. /../.. وتنتهي في.. / ../ …

كما يتم بيان ما إذا كان العقد قابل للتجديد بعد انتهاء هذه المدة أم أنه غير قابل للتجديد.

5- الأجر المتفق عليه:

يجب بيان مقدار الأجر الذي سيتقاضاه السائق من شركة التوصيل لقاء قيامه بتوصيل الطلبات للعملاء.

6- أيام وساعات العمل:

فيجب بيان الأيام والساعات التي يعمل فيها السائق على توصيل طلبات الشركة للعملاء، وذلك بأن يعمل السائق على توصيل طلبات الشركة مدة …. يوم في الأسبوع أو مدة….. ساعة في الأسبوع.

7- فسخ العقد:

يجب بيان الحالات التي يتم فيها فسخ العقد كأن يعتبر العقد مفسوخاً من تلقاء نفسه إذا أخل السائق بتنفيذ التزامه بتوصيل الطلبات.

8- الاختصاص القضائي في حالة النزاع:

يجب بيان الطريقة التي يتم بها تسوية النزاع الناشئ بين أطراف العقد بأن يتم التسوية ودياً بين الطرفين أولاً فإذا لم يتم الاتفاق الودي بينهما يتم اللجوء إلى الجهة القضائية المختصة في المملكة السعودية.

9- التوقيع على العقد:

يجب توقيع العقد من قبل الطرفين وبيان أسماء الطرفين وصفاتهم وتاريخ التوقيع على العقد.

خامساً: أهمية كتابة عقد توصيل الطلبات:

يجب كتابة عقد توصيل الطلبات الذي يبرم بين شركة التوصيل والسائق حيث إنه يرتب التزامات وحقوق متبادلة لكلا الطرفين كما أنه يرتب حقوقاً للعميل الذي يتعامل مع شركات التوصيل لذلك ضماناً لإثبات هذه الحقوق وإنشاء المسؤولية في حالة الإخلال بالتزامات العقد فلا بد من كتابته.

سادساً: أسئلة شائعة حول عقد توصيل الطلبات:

1- ما هي الالتزامات التي تلتزم بها شركة التوصيل تجاه السائق المتعاقد معها؟

تلتزم شركة التوصيل بالالتزامات التالية:[1]

أ- الالتزام بتسليم الطلبات والبضائع المراد تسليمها للسائق حتى يتمكن السائق من توصيلها للعملاء.

ب- الالتزام بتغليف الطلبات ورصها بشكل جيد لضمان عدم تلفها.

ج- الالتزام بسداد قيمة الأجر المتفق عليه في العقد للسائق.

د- الالتزام بالتأكد من صلاحية الطلبات والبضائع قبل تسليمها للسائق.

هـ – الالتزام بإعلام السائق بالمكان والزمان والعميل المراد توصيل الطلبات إليه وعدد الطلبات ونوعها.

2- ما هي الالتزامات التي يلتزم بها السائق تجاه شركة التوصيل؟

يلتزم السائق بالالتزامات التالية:[2]

أ- الالتزام بتسليم الطلبات إلى العملاء في المكان المحدد.

ب- الالتزام بالمحافظة على سلامة الطلبات إلى أن يتم توصيلها للعملاء.

ج- الالتزام بتوصيل الطلبات للعملاء في الوقت المتفق عليه.

د- الالتزام بتوفير وسيلة نقل مناسبة وصالحة لتوصيل الطلبات سواء أكانت سيارة أو دراجة بخارية.

هـ – الالتزام بتجديد رخصة القيادة.

3- ما هي أركان وشروط صحة عقد توصيل الطلبات؟

أ- الرضا:

فلكي يتم إبرام عقد توصيل الطلبات بين شركة التوصيل والسائق لا بد من صدور الرضا من الطرفين وذلك بتوافق الإيجاب والقبول بين الطرفين.

ويشترط في الرضا أن يكون صادرة من ذي أهلية قانونية فشركة التوصيل يجب أن تكون قد تم قيدها في السجل التجاري واكتسبت الشخصية القانونية، والسائق كذلك يجب أن يكون ذا أهلية ليحصل على رخصة قيادة. كما يشترط أن يكون الرضا خالية من عيوب الإرادة كالإكراه، والغلط، والتدليس، والاستغلال.

ب- محل العقد:

فيجب أن يكون محل العقد مشروعاً ومن ثم لا يجوز أن يتم الاتفاق بين شركة التوصيل والسائق على توصيل المواد المخدرة أو السلاح مثلاً. كما يجب أن يكون محل العقد معلوماً علماً نافياً للجهالة.

4- ما هي المسؤولية الناشئة عن الإخلال بعقد توصيل الطلبات؟

تنشأ المسؤولية العقدية في حالة إخلال أحد طرفي العقد بالتزاماته الناشئة عن العقد وهي:[3]

أ- حالات مسؤولية السائق:

هلاك الطلبات المرسلة: فإذا أخل السائق بالتزامه بالمحافظة على الطلبات والبضائع التي يلتزم بتوصيلها للعملاء بأن أهلك الطلبات قبل توصيلها للعملاء سواء أكان هذا الهلاك كلياً كسرقتها أو جزئياً بأن نقصت عدد الطلبات.

تلف الطلبات المرسلة: فإذا تلفت الطلبات بأن أصابها بلل أو تغير في خصائصها بحيث أصبحت مختلفة عن وقت استلامها من شركة التوصيل بسبب إهمال السائق.

التأخر في تسليم الطلبات: كذلك تنشأ مسؤولية السائق في حالة تأخره في تسليم الطلبات عن الوقت المحدد تأخيراً يضر بالعملاء.

ب- حالات إعفاء السائق من المسؤولية:

لا تنشأ مسؤولية السائق في حالة القوة القاهرة التي أدت إلى تلف الطلبات المكلف بتوصيلها للعملاء أو التي أدت إلى التأخر في توصيلها كتعطل الطريق بسبب حادث أو لسوء الأحوال الجوية مثلاً.

كما لا تنشأ مسؤولية السائق في الحالات التي تسأل فيها شركة التوصيل. وذلك بأن يكون الضرر الذي لحق بالبضائع المتعين توصيلها راجع إلى شركة التوصيل كأن تكون أهملت في تغليف البضائع بصورة جيدة أو تأخرت في تسليمها إلى السائق مما ترتب عليه تلفها.

ج- حالات مسؤولية شركة التوصيل:

إذا كان الخطأ الذي أدى إلى إتلاف البضاعة أو إلى عدم توصيلها في الزمان والمكان المحدد يرجع إلى شركة التوصيل فلا يسأل عنها السائق وذلك بأن تكون شركة التوصيل قد أهملت تغليف الطلبات بشكل سليم مما أدى إلى تلفها قبل وصولها للعميل، أو أن تكون شركة التوصيل قد أبلغت السائق بمكان آخر لتوصيل الطلبات غير المكان الذي قصده العميل ففي هذه الحالة تتحمل شركة التوصيل الأضرار التي أصابت العميل.

5- ما هي خصائص عقد توصيل الطلبات؟

يتميز عقد توصيل الطلبات الذي يتم إبرامه بين شركة التوصيل والسائق بالخصائص التالية:[4]

أ- من العقود الرضائية:

فعقد توصيل الطلبات لا ينعقد إلا بالتراضي بين شركة التوصيل والسائق وهو يتحقق بتوافق الإيجاب والقبول بينهما.

ب- من العقود الملزمة للطرفين:

فعقد توصيل الطلبات ينشئ التزامات متبادلة بين طرفي العقد إذ تلتزم شركة التوصيل بدفع الأجر للسائق مقابل التزام السائق بتوصيل الطلبات.

ج- من عقود المعاوضة:

إذ يحصل طرفي عقد التوصيل على عوض من الطرف الآخر فالشركة تحقق غايتها في توصيل الطلبات للعملاء وأخذ الثمن وكذلك السائق يحصل على أجر من الشركة لقاء توصيله الطلبات.

إعداد/ أبرار سيد.

[1] انظر: آمال زيدان عبداللاه، عقد النقل البري للبضائع دراسة مقارنة في النظام السعودي والمصري، ص 576 وما بعدها.

[2] انظر: آمال زيدان عبداللاه، المرجع السابق، ص583وما بعدها.

[3] انظر: المساعدة، أحمد محمود عبد الكريم، مسؤولية الناقل البحري عن التأخير في تسليم البضائع: دراسة مقارنة، موقع دار المنظومة، ص191، وانظر: آمال زيدان عبداللاه، المرجع السابق، ص596وما بعدها.

[4] انظر: آمال زيدان عبداللاه، المرجع السابق، ص572وما بعدها،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.