الممثل القانوني للشركة

الشركة هي شكل العقد التأسيسي لمشروع تجاري يجمع بين شخصين أو أكثر يسموا الشركاء، والشركة لها رأس المال الخاص بها، ويلتزم الشركاء بالمساهمة أو بدفع مقدار كل حصة شريك منهم في رأس المال، وقد تكون حصة الشريك مالية أي وقتها يلتزم بدفع مقدار حصته في رأس المال الخاص بالشركة، وقد تكون مشاركة الشريك عبارة عن العمل أو الإدارة، ويتم الاتفاق على حصص الشركاء، وبموجب عقد الشركة يتشارك الشركاء في الربح والخسارة بمقدار حصة أو مساهمة كل شريك في رأس المال الخاص بالشركة.

وللشركات التجارية أكثر من نوع من الشركات أو شكل فمثلا تتواجد الشركة ذات المسؤولية المحدودة وشركة التضامن، وشركة المحاصة، وشركة المساهمة، وغيرهم من أنواع الشركات.

وبمجرد الانتهاء من عملية تأسيس الشركة وتسجيلها قانونيا فأن الشركة يكون لها وجود وشخصية اعتبارية، وللشخصية الاعتبارية للشركة التزامات وحقوق خاصة بها.

وبما أن الشركة أصبحت لها وجود قانوني بعدما تم تسجيلها قانونيا، وبالتالي أصبحت شخصية عينية موجود عليها التزامات ولها حقوق، وهذه الشخصية المعنوية تحتاج إلى من يمثلها قانونيا أمام القضاء والمحاكم، وهذا ما سنتناوله في مقالنا؛ التمثيل القانوني للشركة أمام القضاء والمحاكم.

الشخصية الاعتبارية للشركة

كما قلنا سابقا أنه بمجرد الانتهاء من عملية تأسيس الشركة والتسجيل القانوني للشركة يصبح للشركة وجود قانوني؛ ونتيجة للوجود القانوني للشركة أصبح لها شخصية اعتبارية موجودة عليها التزامات ولها حقوق.

تعريف الشخصية الاعتبارية للشركة

تعرف الشخصية الاعتبارية للشركة بأنها التواجد القانوني أو النظامي للشركة، والتي تتكون من مجموعة من الأشخاص والأموال والتي تهدف لتحقيق الربح، والشخصية الاعتبارية للشركة هي شخصية مستقلة عن شخصية الشركاء في الشركة أو مؤسسي الشركة، والشخصية الاعتبارية للشركة تمكن وتساعد الشركة في تحقيق الغاية من الشركة، ويبدأ تواجد الشخصية الاعتبارية للشركة بالتأسيس القانوني للشركة، وتنتهي الشخصية الاعتبارية للشركة بانتهاء المدة المحددة للشركة.

والشخصية الاعتبارية للشركة هي اعتراف النظام بتواجد الشركة وبالتالي تمتلك الشركة الصلاحيات لاكتساب الحقوق وتترتب عليها التزامات بناء على الشخصية الاعتبارية للشركة، فبمجرد أن تمتلك الشركة شخصيتها الاعتبارية تصبح كائن متواجد ومستقل عن الشركاء والمؤسسين للشركة وتمتلك الحق في القيام بالمعاملات لأجل الشركة كعملية الشراء أو البيع مثلا، كما أن الشركة يمكن مسألتها قانونيا تبعا للشخصية الاعتبارية لها في حالة وجود التزامات على الشركة أو مخالفات مثلا.

مدة اكتساب الشركة للشخصية الاعتبارية

تبعا للنظام القانوني السعودي فأن الشركات التجارية ماعدا شركة المحاصة تكتسب الشخصية الاعتبارية منذ نشأت وتأسيس الشركة قانونيا إلى انتهاء مدة الشركة؛ عندها تنتهي الشخصية الاعتبارية للشركة بانتهاء مدة الشركة.

أي أن الشركة تكون لها شخصية اعتبارية منذ تأسيس الشركة قانونيا إلى انتهاء مدة الشركة، وبانتهاء مدة الشركة تنتهي الشخصية الاعتبارية للشركة.

النظام القانوني والشخصية الاعتبارية للشركة

وبناء على نص المادة (13) من قانون أو نظام الشركات السعودي فأنه “فيما عدا شركة المحاصة تعتبر الشركة من وقت تأسيسها شخصاً اعتبارياً، ولكن لا يحتج بهذه الشخصية في مواجهة الغير إلا بعد استيفاء إجراءات الشهر”.

وبناء على ما سبق فأن الشركات التجارية فيما عدا شركة المحاصة تكتسب الشخصية الاعتبارية الخاصة بالشركة منذ وقت تأسيس الشركة قانونيا، ولكن لا يعتد بوجود هذه الشخصية الاعتبارية أمام الغير وفي مواجهتهم إلا بعد انتهاء إجراءات الشهر الخاصة بها.

أي أن الشرط الرئيسي أو الجوهري لوجود الشخصية الاعتبارية هو الانتهاء من عملية تأسيس الشركة قانونيا، مع الأخذ بعين الاعتبار الأنواع المختلفة للشركات التجارية، وأن هذه القاعدة تنطبق على جميع الشركات بمختلف أنواعها دون شركة المحاصة.

كما أنه لا يمكن أن تكون للشركة وجود اعتباري أو شخصية اعتبارية في مواجهة الغير دون الانتهاء من إجراءات الشهر الخاصة بالشركة، فبدون الانتهاء من إجراءات الشهر الخاصة بالشركة فلا يعتبر هناك وجود اعتباري للشركة في مواجهة الغير.

وأن الشخصية الاعتبارية للشركة تبدأ منذ تأسيس الشركة بشكل نهائي وتظل قائمة حتى انتهاء الشركة، وذلك حفاظا على حقوق الغير والشركاء أيضا.

العناصر والأحكام الخاصة بالشخصية الاعتبارية للشركة

أن الشخصية الاعتبارية الخاصة بالشركة تكونت من عدة عناصر مثل الأشخاص والأموال التي كونت لها شخصية اعتبارية مثلا، ولهذه العناصر أحكاما قانونية خاصة بها ومميزات تتميز بها هذه الشخصية الاعتبارية.

العناصر الخاصة بالشخصية الاعتبارية

تتكون الشخصية الاعتبارية من عدة عناصر:

1.    كيان ذاتي مستقل:

تتكون الشخصية الاعتبارية من مجموعة من الأشخاص والأموال، لهذه المجموعة المتكونة من الأشخاص والأموال كيان ذاتي مستقل وذمة مالية مستقلة.

2.    سبب أو غرض تواجد الشخصية الاعتبارية:

أن للشخصية الاعتبارية هدف أو غرض أو سبب لتواجدها، فالغرض من الشركة والشخصية الاعتبارية للشركة هي تحقيق الربح للشركاء مثلا، ويجب أن يكون هذا الغرض أو السبب لوجودها مشروعا غير مخالفا للنظام أو للشريعة الإسلامية أو الآداب.

3.    اعتراف القانون بالشخصية الاعتبارية:

اعتراف القانون بوجود الشخصية الاعتبارية أي أنه يجب أن يعترف القانون بتواجد الشخصية الاعتبارية، وقد يكون الاعتراف بتواجد الشخصية الاعتبارية عاما أو خاصا، ويقصد بالاعتراف القانوني العام هو اعتراف القانون بتواجد الشخصية الاعتبارية بمجرد توافر عدة شروط تم وضعها مسبقا أو توضيحها مسبقا في القانون، وتكون هذه الشروط عدة قواعد عامة يشترط تواجدها وبمجرد تواجد هذه الشروط أصبحت الشركة تتمتع بالشخصية الاعتبارية. والاعتراف الخاص يقصد به حالة تقدم الشركة طلبا قانونيا للجهة المختصة تطلب فيه أن تكتسب الشخصية الاعتبارية إذ توافرت الشروط الخاصة بالشخصية الاعتبارية واكتسابها تبعا للشروط المقررة قانونيا.

الأحكام الخاصة بالشخصية الاعتبارية

تبدأ الشخصية القانونية الاعتبارية للشركة منذ الانتهاء من إجراءات تأسيس الشركة واعتراف الجهات المختصة بها، وتنتهي بانتهاء الشركة.

وبناء على الشخصية القانونية للشخصية الاعتبارية أو التواجد القانوني للشخصية الاعتبارية فأن هذه الشخصية الاعتبارية تتمتع بالحقوق ويكون عليها الالتزامات الخاصة بها.

وإذا كانت الشخصية الاعتبارية للشركة في مرحلة التكوين ولم تتواجد بشكل كامل أو فعلي يمكن اعتبارها كالجنين في حالة الشخص الطبيعي، فتتمتع الشخصية الاعتبارية ببعض الحقوق المعينة، ولكن بما أنها مازالت في مرحلة التكوين فأنها تتمتع بشخصية قانونية ناقصة.

خصائص الشخصية الاعتبارية

أن للشخصية الاعتبارية للشركة العديد من الخصائص أو المميزات التي تميز الشركة كشخصية اعتبارية عن غيرها:

·      الاسم:

لكل شخصية اعتبارية اسم خاص بها يميزها عن غيرها، مثلها مثل الشخص الطبيعي، وفي العادة يكون هذا الاسم الخاص بالشخصية الاعتبارية للشركة مشتقا أو معبرا عن نوع النشاط الذي تقوم به الشركة، ويكون الاسم الاعتباري للشركة مستقلا عن أسماء الشركاء في الشركة وذلك حتى لا يخلط بين الشخص الطبيعي الشريك في الشريك وبين الشخصية الاعتبارية للشركة.

·      العنوان أو الموطن:

للشخصية الاعتبارية موطن أو عنوان مثلها مثل الشخص الطبيعي، وموطن الشخصية الاعتبارية للشركة هو مركز إدارة الشركة الرئيسي، وإذا كان للشركة أكثر من فرع فيعتبر المكان أو العنوان الذي يمارس فيه نشاط الشركة أو الفرع هو موطن الفرع.

·      الأهلية:

للأهلية نوعين أو يتواجد نوعان أو شكلين للأهلية: أهلية وجوب وأهلية أداء.

وأهلية الوجوب هي أهلية تكتسبها الشخصية الاعتبارية للشركة بمجرد نشأتها، أي من وقت تاريخ تواجدها القانوني مثلا أو تاريخ الاعتراف بالشركة، وأهلية الأداء    هي الأهلية التي ترتبط بالتمييز والأدراك وتتوافر بناء على عامل السن، لذا هي مستحيلة التوافر بالنسبة للشخصية الاعتبارية للشركة، وبالنسبة لمن يقوم بتمثيل الشركة أو الشخصية الاعتبارية قانونيا هو الذي يتولى القيام بالمعاملات للشركة أو الشخصية الاعتبارية للشركة مثل عمليات البيع والشراء مثلا.

·      الذمة المالية:

أن للشركة شخصية اعتبارية مستقلة عن شخصيات الشركاء أو المؤسسين الخاصين بالشركة، وبالنسبة للذمة المالية فأن الشركة أو الشخصية الاعتبارية للشركة تمتلك ذمة مالية خاصة بها، والذمة المالية للشخصية الاعتبارية فهي ذمة مالية مستقلة عن الذمم المالية الخاصة بالشركاء، فرأس المال الخاص بالشركة والموجودات الخاصة بها مملوكة ملكية خالصة للشخصية الاعتبارية للشركة وليس للشركاء حق إلا في الأرباح الخاصة بالشركة.

·      الجنسية:

تعتبر الجنسية أهم مميزات أو الخصائص الخاصة بالشخصية الاعتبارية للشركة، فباستثناء شركة المحاصة فأن الشخصية الاعتبارية للشركة تتمتع أو تمتلك جنسية خاصة بها ولا تختلط بجنسية الشركاء المالكين للشركة، ولابد من تمتع الشخصية الاعتبارية للشركة بالجنسية الخاصة بها والتي بناء على جنسية الشركة يتم تحديد وضع الشركة القانوني.

وتحديد الجنسية الخاصة بالشخصية الاعتبارية للشركة لهو أمر بالغ الأهمية للعديد من الأسباب، فمثلا بناء على تحديد الجنسية الخاصة بالشخصية الاعتبارية يتم تحديد القانون الواجب التطبيق على الشركة، والذي يستخدم في تحديد أو تعين صحة تكوين الشركة والأهلية الخاصة بالشركة، وإدارة الشركة، وانقضاؤها، وتصفيتها.

ولتحديد الجنسية الخاصة بالشخصي الاعتبارية للشركة أهمية من حيث الحقوق الخاصة والتي تمنحها الدولة والتي تقتصر على رعاياها، وأيضا بعض الدول تقصر بعض الأنشطة وممارساتها على رعاياها أيضا، كما أنه بناء على الجنسية الخاصة بالشخصية الاعتبارية للشركة يتم تعيين الدولة التي يكون لها الحق في حماية الشركة دوليا.

 انتهاء الشخصية الاعتبارية للشركة

تنتهي الشخصية الاعتبارية للشركة بانقضاء الشركة أو انتهاء أجل الشركة أما الانقضاء الاختياري أو الانقضاء الإجباري كما في حالة الإفلاس مثلا، أو باندماج الشركة بأخرى مثلا فإذا اندمجت الشركة بأخرى فأن الشخصية الاعتبارية للشركة تنتهي وتبدأ شخصية اعتبارية جديدة للشركة المكونة من الشركتين المندمجتين.

الانتهاء القانوني للشخصية الاعتبارية

تنتهي حياة الشخصية الاعتبارية كما يلي، أو أن الشخصية الاعتبارية تنتهي الشخصية الاعتبارية قانونيا كما يلي:

  • بالنسبة للدولة تنتهي الشخصية الاعتبارية للشركة بزوال أحد العناصر الثلاث المكونة للشخصية الاعتبارية كالأموال والأشخاص الشركاء أو الاعتراف القانوني بالشركة أو الغرض والسبب من الشركة والذي يجب ألا يخالف النظام العام والآداب أو الشريعة الإسلامية.
  • وتنتهي الشخصية الاعتبارية للشركة أما بحلول أجل انقضاء الشركة، والذي تم تحديده في عقد الإنشاء الخاص بها، أو بتحقيق الغرض من إنشائها، أو باتفاق الشركاء على حل الشركة أو بإشهار إفلاس الشركة أو بصدور حكم قضائي يحكم بحل الشركة، أو بصدور قرار من السلطة التي أصدرت قانون إنشاء الشركة أو الشخصية الاعتبارية لها.

التمثيل القانوني للشركة أو الشخصية الاعتبارية للشركة أمام القضاء

ترخيص التمثيل القانوني والترافع عن الشخصية الاعتبارية للشركة لمن في حكم الممثل القانوني أو النظامي لها

عبر خدمة الترخيص للترافع عن الشخصية الاعتبارية للشركة يتمكن الموظفين الذين يعملون في الإدارات القانونية لدي الشركة بالتقدم بطلب للحصول على ترخيص يمكنهم من التمثيل القانوني والترافع في القضايا التي تخص الشركة أو الشخصية الاعتبارية للشركة، وذلك بشرط التزام الموظفون القانونين بالواجبات المهنية التي ينص عليها النظام.

شروط الحصول على ترخيص الترافع عن الشخصية الاعتبارية لمن في حكم الممثل القانوني أو النظامي:

أن يكون المتقدم بطلب الترافع أو التمثيل القانوني سعودي الجنسية.

أن يكون المتقدم تابعا للشخصية الاعتبارية تبعا لنظام أو قانون العمل.

أن يكون المتقدم حاصلا على الشهادة الجامعية أو الماجستير أو الدكتوراه في التخصص القانوني أو الشريعة من أحدي الجامعات في المملكة العربية السعودية، أو ما يعادلها من شهادة خارج المملكة العربية السعودية.

الوثائق والمستندات المطلوب توافرها لتقديم طلب التمثيل القانوني للشخصية الاعتبارية:

المؤهل الخاص بالشهادة الجامعية.

الوكالة الشرعية سارية المفعول من صاحب صلاحية في الشركة.

شهادة بيان مدد وأجور مشترك من م المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية موض فيها القيد في الجهة.

نسخة من عقد العمل.

إفادة بتاريخ حديث أو جديد من الإدارة القانونية بالشركة تتضمن أن المتقدم للحصول على الترخيص على رأس العمل.

صورة من عقد التأسيس للشركة.

صورة من السجل التجاري.

نسخة من البيانات الأساسية للشركة من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.

نسخة من عنوان الشركة الوطني.

آلية الحصول على الترخيص:

دخول صاحب الطلب لحسابة في بوابة ناجز الإلكترونية.

رفع الطلب للإدارة عبر البوابة.

نظام المحاماة ومهام المحامين

تبعا لنص المادة (3) أنه “لا يجوز لغير المحامين مزاولة مهنة المحاماة.

من مهام المحامين:

الحضور عن ذوي الشأن والموكلين.

إبداء الرأي والمشورة القانونية.

صياغة العقود واتخاذ الإجراءات اللازمة لتسجيلها أو توثيقها.

وهذه الأعمال لا يجوز القيام بها إلا عن طريق محامي مزاول مهنة المحاماة، إلا ما استثني بنص قانوني، كيفما نصت المادة (6) من نظام المحاماة.

أما بالنسبة للشركات لديهم استثناء فقط في المادة 2/4، فيمكن أن يقوم موظفو الشركات بمباشرة الاختصاصات المنصوص عليها في البندين (2،3) من المادة (3) فقط من دون البند الأول من أعمال المحامي أو مهام المحامي المنصوص عليها في المادة (3) من النظام.

وبناء على ما سبق فأنه يحق للشركة أن يقوم موظفوها بالقيام بإبداء الرأي والمشورة القانونية، وأيضا أن يقوموا بصياغة العقود الخاصة بالشركة، ولكن لا يحق للموظف أن يحضر ويمثل الشركة أمام المحكمة أو القضاء إلا إذ كان محامي ومزاول للمهنة، وذلك لان البند الأول وهو الحضور أمام المحاكم يعتبر من أعمال المحاماة والتي لا يمكن إلا للمحامي القيام بها، الحضور عن ذوي الشأن وتمثيلهم قانونيا أمام المحاكم.

أما بالنسبة للشركات المساهمة فقد نصت المادة (102) من قانون الشركات على أنه من يمثل شركة المساهمة على سبيل الحصر:

رئيس مجلس الإدارة: هو رئيس الشركة ويمثلها أمام الغير وأمام القضاء.

يمكن لرئيس مجلس الإدارة أن يفوض أحد أعضاء المجلس ببعض من صلاحياته.

في حالة غياب رئيس مجلس الإدارة فأنه يحل محله أو يقوم مقامه نائب رئيس مجلس الإدارة.

في حالة التمثيل غير القانوني للشركة أمام القضاء وكل ما تتبع هذا التمثيل من إجراءات من حيث الحضور وتقديم المذكرات القانونية أو تقديم تقارير الخبرة وأثرت في الحكم يؤدي ذلك إلى بطلان الحكم القضائي.

أي أنه في حالة صدور حكم قضائي، ولكن هذا الحكم القضائي كان نتيجة لتمثيل الشركة غير الصحيح قانونيا أو أن التمثيل القانوني للشركة لم يكن تمثيلا صحيحا ومطابقا للنظام أو القانون يطعن في هذا الحكم بالبطلان.

1 فكرة عن “الممثل القانوني للشركة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.