كيفية كتابة الشيك في النظام السعودي

أولًا: مقدمة:

مما لا شك فيه أن الشيك له أهمية بالغة في عالم التجارة ، والشيك ورقة لها مجموعة من الشروط التي يجب توافرها ليكون شيك وبخلاف ذلك قد يكون ورقة لا قيمة لها، فكل حرف في الشيك له أهمية خاصة، فإن تغيير حرف في الشيك قد يجعله ورقة لا قيمة لها ، ومثال ذلك أن كتابة كلمة ( سأدفع ) بدلا من كلمة ( إدفعوا) ستجعله ورقة عادية وليس شيك.

وسنتعرف في هذا المقال على المقصود بالشيك، وبيان أطرافه، وبيان أهميته، مع ذكر نصائح وتحذيرات هامة عند كتابة الشيك، وبيان كيفية كتابته، وبيان الفرق بينه وبين الكمبيالة، به وصولا بك الى كيفية إتقان كتابة الشيك دون أخطاء ، وكيفية تدقيق قانونية أي شيك دون مخاطر.

ثانيًا: ما هو الشيك؟

هو عبارة عن صك مكتوب وفقًا لأوضاع معينة مقررة في القانون، يتضمن أمرًا صادرًا من شخص وهو (الساحب) إلى شخص آخر هو (المسحوب عليه)، بأن يدفع لشخص ثالث وهو (المستفيد، أو حامل الشيك)، مبلغًا معينًا من النقود بمجرد الاطلاع على الشيك، فهو يشكل حقًا معين المقدار، ومستحق الاداء للساحب لدى المسحوب عليه.

ولا بد أن يُسحب الشيك على مصرف بنكي؛ حيث إنه لا يجوز سحبه على شخص طبيعي، أو معنوي، وفقًا لنص المادة (٩٣) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

ثالثًا: هل التعامل بالشيك حلال أم حرام؟

الشرع الحنيف حثنا على التكاتب بيننا لضمان الحقوق ولضمان عدم النسيان، والشيك هو وسيلة للدفع في المقام الأول إلا أن جوهرها ضمان للدفع ، وبالأخص أن الشيك ينطوي على عقوبة في حال عدم الدفع، ولم يرد شرعا ما يحرم التعامل بورقة الشيك كونها مستحدثة ، ولكن لها أدلة تبين مشروعيتها.

دليل مشروعية الشيك من القرآن الكريم: “يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ” (سورة البقرة).

دليل مشروعية الشيك من السنة: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يُقضى عنه” (صحيح ابن ماجة).

رابعًا: أهمية الشيك:

الشيك أداة وفاء، ولكن جوهره الائتمان، فالحقيقة أن التعامل في التجارة يتطلب التسهيل والسرعة وإيجاد وسائل تجعل التعامل أسهل وأسرع هو أمر مطلوب ، لذا ابتكر الشيك كوسيلة للدفع تعامل بها التجار في البداية ومن ثم عمت بين الناس في كثير من التعاملات .

يعتبر الشيك من ضمن الأوراق التجارية الاكثر شيوعًا، التي وضعت كأداة لتسهيل المعاملات المالية، إذ إنه يتمتع بدور هام في الحياة الاقتصادية والاجتماعية للأفراد، حيث نجد أن استعمال الشیك یؤدي إلى التقلیل من الحاجة إلى استعمال النقود؛ نظرًا للتسهيلات التي يقدمها، والحماية التي يوفرها استخدامه في وقت تزداد فيه المخاطر، فهو يستخدم كأداة وفاة تقوم مقام النقود في التعامل، لاسيما في التعاملات التي يكون فيه المقابل مبالغ ضخمة.

خامسًا: لماذا نحتاج إلى كتابة هذا الشيك:

الكتابة شرط أساسي في الشيك فلا يجوز أن يكون الشيك شفوي، حتى لو قيلت كافة لكماته وطبقت شروطه كلها بشكل شفوي أو بتسجيل صوتي أو بواسطة الفيديو فذلك لا يكفي ، فلا بد من الكتابة في الشيك حتى يعتبر شيكا.

 كما وأن العلاقات المتبادلــة بــين الأفراد وخاصة التجار فــي ميــدان المعــاملات الماليــة، والتجارية كثيرةٌ، ولسرعة تنفيذها، ولإتمامها، وحفظ الحقوق جرى الاعتمـاد علـى تحرير الشـــيكات، لا سيما وأنها وسيلةٌ لإثبات الدين واستيفاءه في الوقت ذاته.

وكتابة الشيك تنضوي على مخاطر جمة في حال الجهل بكيفية كتابة الشيك ، وهو ما سنبينه لاحقا في هذا المقال.

-لماذا يُكتب الشيك:

إن كتابة الشيك شرط أساسي لصحة وجوده؛ لكي يُوثق ذلك الإلتزام المالي الذي صدر من الساحب تجاه نفسه لدفع مبلغ معين إلى الغير، كما أنه يُعد وسيلةً يسيرة وآمنة لمستحقه في استيفاء المال المستحق له.

–ماذا لو لم يُكتب الشيك:

في حالة عدم كتابة الشيك يصعب على المستحق لمبلغ الشيك إثبات حقه في هذا المبلغ، فضلًا عن عدم مقدرته على قبض المبلغ المستحق له بالسهولة التي يوفرها له الشيك.

سادسًا: نصائح هامة عند كتابة الشيك:

نقدم بعض النصائح الهامة التي يجب اتباعها عند كتابة الشيك، وهي كما يلي:

١-كتابة مبلغ الشيك بخط واضح بالأرقام والحروف.

٢-التأكد من أن المبلغ المكتوب في الشيك له رصيد يغطيه في البنك.

٣-عدم ترك أي مسافات بين الأرقام، أو مكان وتاريخ تحرير الشيك.

٤-عدم كتابة أي شيء في المساحة البيضاء الموجودة أسفل الشيك.

٥-يجب كتابة اسم المستفيد بشكل واضح، ولا يتم ترك مسافات، ويتم وضع خط في نهايته؛ لضمان عدم إضافة اسم آخر.

٦-يجب توافق توقيع الشيك مع التوقيع المعتمد لدى البنك.

٧-عدم التعديل أو الشطب أو الكشط في الشيك؛ حتى لا يتم رفضه من قبل البنك.

8-إتلاف الشيكات التي عند تحريرها يقع بها أخطاء يجعلها باطلة.

سابعًا: تحذيرات عند كتابة الشيك:

يجب أن تحترز عند كتابة الشيك من الوقوع في الاخطاء الآتية:

١-عدم كتابة اسم الجهة المصدر لها الشيك.

٢-عدم كتابة الشيك بالأرقام والحروف.

٣-إغفال كتابة تاريخ محدد على الشيك.

٤-عدم كتابة الشيك بواسطة الساحب نفسه وبخط واضح.

٥-عدم الاحتفاظ بصورة من الشيك.

٦-عدم المطالبة بالشيك عند سداد المديونية.

ثامنًا: تعريفات مهمة متعلقة بالشيك:

الساحب: هو الشخص الـــذي يـــأمر بـــدفع مبلـــغ معـــين لشـــخص آخـــر، والســـاحب قـــد يكـــون شخصًا طبيعيًا، أو شخصًا معنويًا، كشركة، أو هيئة، أو أي شخصية اعتبارية أخرى.

 المستفيد: هو الشـخص الطبيعـي، أو المعنـوي الـذي صـدرت الورقـة التجاريـة لمصلحته، أو لأمره، أي الـذي انتقلت الملكية إليه عن طريق التظهير، والـــذي لـــه الحـــق فـــي تســـلم القيمـــة المذكورة في الورقة التجارية.

المسحوب عليه: هو الجهة التي تُنفذ تعليمات الساحب، ولابد أن يكون المسحوب عليه بنكًا، وذلك وفقًا لنص (المادة ٩٣) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

تاسعًا: كيفية كتابة الشيك:

– هناك خطوات يجب مراعاتها من أجل كتابة الشيك بطريقة صحيحة، على النحو الآتي:

١-كتابة كلمة شيك :

فيجب أن يكون على الورقة التي بين يديك كلمة شيك مكتوبة في مكان ظاهر ، فقد تكون في رأس الورقة أو قد تكون في المتن مثل جملة ( ادقعوا بموجب هذا الشيك لأمر ) ويجب أن يكون باللغة التي كُتِب بها.

٢- أم يكون أمر الدفع غير معلق على شرط:

فيجب البدء بأمر غير معلق على شرط صادر من الساحب إلى المسحوب عليه بوفاء مبلغ معين من النقود، أي ذكر عبارة: “ادفعوا بموجب هذا الشيك لأمر السيد/…………..، أو ادفعوا لحامله”.

وكما ذكرنا فإن تعليق الشيك على شرط يحوله لورقة أخرى ، ومثال ذلك أن نضع جملة في الشيك مكتوب بها ، شريطة استلام البضاعة، فهنا أصبح الشيك معلق على شرط ، وبالتالي لا يعتبر شيك.

٢- كتابة اسم المستفيد :

كتابة اسم الشخص المستفيد، الذي سيتم دفع المبلغ له، بحيث يقول لأمر السيد (ويذكر اسم الشخص المستفيد)، مع ملاحظة أن الشيك اذا خلا من اسم المستفيد يصبح لحامله ولا يبطل، ولكن ننصح بالكتابة كوسيلة للإثبات بأن الدائن استلم مبلغه.

٣-كتابة المبلغ المالي المسحوب على الشيك رقميًا، ثم كتابته بالحروف، مع تحديد نوع عملة الصرف.

٤- كتابة اسم البنك والفرع

كتابة اسم المسحوب عليه وهو البنك.

٥- توقيع ساحب الشيك

توقيع من أنشأ الشيك ركن في الشيك فعدم التوقيع يبطل الشيك وقد يجعله لا قيمة له.

٦- تاريخ الشيك

إن عدم ذكر التاريخ يترتب عليه بطلان الشيك كشيك ، فيجب ذكر تاريخ الشيك سواء أكان تاريخ اليوم أو التاريخ الذي يجب الصرف به ، فعدم كتابة التاريخ يبطل الشيك .

٧-تدوين مكان الوفاء.

تدوين مكان الوفاء أمر اختياري بالرغم من النص عليه في  (المادة ٩١) من نظام الأوراق التجارية السعودي

من هم أطراف الشيك:

هناك ثلاثة أطراف للشيك المصرفي هما:

1-الساحب: هو الذي يصدر عنه الشيك ويحمل توقيعه.

2-المسحوب عليه: هو البنك الذي يقوم بدفع مبلغ الشيك من الحساب الجاري لديه.

3-المستفيد: هو من يصدر الشيك لمصلحته، ويحق له قبض المبلغ المثبت فيه.

-كم مدة الشيك في النظام السعودي

 يجب الوفاء به خلال شهر من تاريخ استحقاقه، وذلك بالنسبة للشيكات المحررة داخل المملكة العربية السعودية، وخلال ثلاثة أشهر للشيكات المحررة خارج المملكة، وذلك وفقًا لنص (المادة ١٠٣) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

 كما أن الدعوى المصرفية الخاصة به تنقضي بمرور ستة أشهر على تاريخ انقضاء ميعاد الوفاء، وفقًا لنص (المادة ١١٦) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

عاشرًا: أسئلة مهمة متعلقة بالشيك:

نقدم لكم مجموعة من الأسئلة الهامة والشائعة التي يمكن أن تثار في ذهن من يريد استخدام الشيك، وذلك فيما يلي:

١-ماذا يترتب على عدم كتابة اسم الساحب في الفراغ المخصص لاسم الساحب؟

في حالة إذا خلا الشيك من اسم الساحب؛ فإن توقيع الساحب في الخانة المخصصة له كافي بذاته مالم يطعن فيه.

٢-ماذا يترتب على عدم كتابة اسم المستفيد في ورقة الشيك؟

إن عدم كتابة اسم المستفيد، أو المحرر له الشيك لا يؤثر في الشيك، ففي هذه الحالة يُعتبر مسحوب لحامله، أي لمن بيده الشيك، وذلك وفقًا لنص (المادة ٩٥) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

٣-ماذا يترتب على عدم كتابة تاريخ الاستحقاق في ورقة الشيك؟

في حالة ذكر تاريخ التحرير؛ فيُعتبر هو تاريخ الاستحقاق، أما في حالة إذ لم يذكر تاريخ التحرير وتاريخ الاستحقاق، فهنا نكون أمام ورقة عادية، وليست شيك؛ لكونه خالي من بيان إلزامي.

٤- مجرد تحرير شيك يعتبر وفاء بالدفع؟

إن مجرد تحرير شيك لا يعتبر وفاءً بذاته؛ وإنما لابد من صرف قيمته لاعتباره وفاء.

٥-هل أن الوفاء بجزء من قيمة الشيك يعفي من عقوبة الشيك؟

الوفاء الجزئي لا يعفي من عقوبة الشيك، إذ إن مجرد ثبوت أنه لا يوجد رصيد قائم، وقابل للصرف؛ فتعتبر جريمةً.

٦-هل كتابة كلمة تأمين على الشيك لا تؤثر فيه؟

إذا ذكر في متن الشيك كلمة تأمين؛ فيصبح ورقةً دين عادية تحتاج لدعوى حقوقية.

٧-هل تقبل المعارضة من الساحب في وفاء الشيك؟

لا تقبل المعارضة من الساحب في وفاء الشيك إلا في حالة ضياعه أو إفلاس حامله، وذلك وفقًا لنص (المادة ١٠٥) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

8- الفرق بين الشيك وسند لأمر في النظام السعودي؟

-لا تُصدر السند لأمر لحاملها؛ بل لا بد أن يُكتب بها اسم المستفيد، بينما يصدر الشيك لحامله.

-يُمكن كتابة السند لأمر على أي ورقة، بينما يكون للشيك نموذج خاص به.

– بخصوص السند لأمر يكون المسحوب عليه شركة، أو تاجر، أو بنك، بينما فيما يتعلق بالشيك يكون المسحوب عليه البنك فقط.

– تتضمن السند لأمر تاريخين؛ هما تاريخ التحرير، وتاريخ الاستحقاق، بينما يتضمن الشيك تاريخًا واحدًا فقط، تاريخ التحرير هو تاريخ الاستحقاق؛ لأنه واجب الدفع بمجرد الاطلاع، وذلك وفقًا لنص (المادة ١٠٢) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

– ل لا يترتب على عدم دفع قيمة الكمبيالة جريمة جنائية ، بينما يترتب على عدم دفع قيمة الشيك عقوبة جنائية.

-الشيك آداة وفاة فقط، أما الكمبيالة أداة وفاة وضمان.

9- ماذا يحدث إذا قدمت عدة شيكات في وقت واحد وكان مقابل الوفاء لا يكفي لوفائها جميعًا؟

إذا تم تقديم عدة شيكات في نفس الوقت ولم يكن مقابل الوفاء غير كافٍ لسدادها جميعًا ، فيجب مراعاة تواريخ سحبها. (المادة ١٠٦) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

10- هل يجوز تظهير الشيك؟

نعم، يجوز تظهير الشيك سواء للساحب أو لأي ملتزم آخر، ويُعد التظهير إلى المسحوب عليه بمثابة مخالصة، استنادًا إلى ما نصت عليه المادة (98) من نظام الأوراق التجارية السعودي.

الحادي عشر: نموذج الشيك:

                                            بنك……………..

التاريخ / /                                                      شيك رقم……………………

ادفعوا لأمرالسيد……………………………………………………

أو لحامله

مبلغا وقدره……………………………………………………..

المبلغ بالأرقام ……………………………..

اسم الساحب………………..

توقيع الساحب……………….

الثاني عشر: لماذا يجب ان نساعدك في كتابة الشيك؟

الشيك أداة وفاء وتطلب مجموعة من الشروط المجتمعة وإن فقد أحدها سيجعل الشيك ورقة لا قيمة لها ، لذا دوما ننصحك أن تستعين بمحامي متخصص في الأمور التجارية وله خبرة في كتابة الشيكات ، وذلك تفاديا للحصول على ورقة لا قيمة لها ، كما وأن المحامي المتخصص سيبين لك إن كان الشيك هو خيارك المناسب، أم أنك تحتاج لضمانات بديلة مثل الرهن أو السند لأمر أو غيره.