كيفية كتابة عقد بيع سيارة بالتقسيط وفقًا للنظام السعودي

تُعد السيارات من أكثر المستجدات تأثيرًا في حياة الأشخاص، حتى أصبحت عند البعض من الأساسيات التي يجب الحصول عليها، ولأن الأوضاع الاقتصادية للبعض لا تسمح بشراء سيارة نقدي؛ يلجؤون للحصول عليها بالتقسيط، وهي طريقة ميسرة لشراء سيارة، فالبيع بنظام التقسيط أحد الأساليب التي تُمكن المشتري على الحصول على السيارة التي يريدها دون حاجة إلى أن يمتلك كامل ثمنها، كما أن نظام البيع بالتقسيط لا يمثل فائدة للمشترين فقط بل إنه يعود بفائدة أيضًا على البائعين، حيث يؤدي إلى زيادة المبيعات والأرباح، وذلك من خلال إتاحة الأفراد إمكانية شراء السيارات ومنحهم تسهيلات في السداد على أقساط؛ لذا سوف نتناول في هذا المقال المقصود بعقد بيع سيارة بالتقسيط، ودليل مشروعيته، وأهميته، ونصائح، وتحذيرات عند كتابة العقد، وشروط صحة انعقاده، وذلك من خلال العناصر الرئيسية الآتية:

أولًا: مفهوم عقد بيع سيارة بالتقسيط:

يُعرف البيع بالتقسيط بأنه: هو نوع من أنواع البيوع الآجلة، يتفق بموجبه البائع والمشتري على سداد الثمن مجزأ على دفعات، وذلك وفقًا لنص (المادة ١) من نظام البيع بالتقسيط السعودي.

ثانيًا: هل عقد بيع سيارة بالتقسيط حرام أم حلال:

لم يرد في القران الكريم ما يفيد صراحةً بمشروعية عقد بيع السيارة بالتقسيط، ولكن ورد في السنة ما يؤكد على مشروعيته، وذلك فيما يلي:

دليل مشروعية البيع بالتقسيط من السنة:

عن عَائِشَةَ-رضي الله عنها- إذ قالت: (جَاءَتْنِي بَرِيرَةُ فَقَالَتْ: كَاتَبْتُ أَهْلِي عَلَى تِسْعِ أَوَاقٍ، في كُلِّ عَامٍ وَقِيَّةٌ) يُستدلّ من هذا الحديث أن بيع التقسيط أقرّه رسول الله -صلى الله عليه وسلم.

ثالثًا: أهمية عقد بيع السيارة بالتقسيط:

يعتقد البعض أنه أهم ما في بيع السيارة بالتقسيط هو الاتفاق على طريقة دفع الأقساط، وأنه لا حاجة لكتابة عقد، ولكن هذا اعتقاد خاطئ جدًا؛ لأن كتابة عقد بيع سيارة بالتقسيط له أهميةٌ كبيرةٌ باعتباره هو الدليل على وجود عملية بيع وشراء بين طرفيه، وأهم ما يُميز عقد بيع السيارة بالتقسيط هو ما يتضمنه من بنود تضمن حقوق كلا الطرفين، ووصف المبيع، ومقدار الثمن وما أُديَّ منه مقدمًا، وطريقة دفع الأقساط، والشروط الجزائية المفروضة على الطرفين، وغيرها من البيانات التي يتم الاتفاق عليها بين الطرفين، وتضمن حقوقهم.

رابعًا: لماذا يُكتب عقد بيع سيارة بالتقسيط:

يُعتبر كتابة عقد بيع السيارة بالتقسيط من أهم الوسائل لإثبات ما يتضمنه العقد، حيث إنها تعتبر الوسيلة الفعالة والمأمونة في إثبات ما تم الاتفاق عليه بين طرفي العقد، فالكتابة تضمن وجود الدليل لإثبات وحفظ حقوق كلًا من طرفي العقد سواء البائع أو المشتري  عند نشوب نزاع حولها، وعندها يكون الأصل صحة العقد ما لم يأتِ أحد الطرفين بما يثبت عدم صحته، بل إن المحكمة العليا اتجهت إلى أن تصحيح العقد أولى من إفساده؛ لذا فكتابة عقد بيع السيارة بالتقسيط أمر ضروري جدًا، إذ إنه يُعد قاطعًا في الإثبات، ويُنهي جميع النزاعات المستقبلية ما دام العقد يحتوي على كافة البنود الأساسية ويحكم العلاقة بين البائع والمشتري.

خامسًا: ماذا لو لم يُكتب عقد بيع سيارة بالتقسيط:

في حالة عدم كتابة عقد بيع السيارة؛ يترتب على ذلك أن تُصبح حقوق طرفي العقد سواء البائع أو المشتري عرضةً للإنكار، وذلك في حالة حدوث نزاع، أو خلاف متعلق بتنفيذ العقد؛ لعدم وجود ما يثبت ما تم الاتفاق عليه، وعندها يكون طرفي العقد بحاجة إلى البحث إلى طريقة من طرق الإثبات سواء شهادة شهود أو رسائل نصية أو غيرها يثبت منها ما تم الاتفاق عليه، وهو ما تكون بغنى عنه إذا كان عقد بيع السيارة بالتقسيط مكتوبًا.

سادسًا: ماهية أركان عقد بيع سيارة بالتقسيط؟

١العاقدان: وهما البائع والمشتري، وعلى الأغلب يكون البائع مؤسسة أو شركة تمارس أعمال البيع بالتقسيط.

٢-المعقود عليه: أي محل عقد البيع (السيارة التي يمتلكها البائع، والثمن الذي يمتلكه المشتري)

٣-الصيغة: صيغة البيع تكون بألفاظ تدل على الإيجاب الصادر من البائع، والقبول الصادر من المشتري، وذلك بأي لفظ دال على الرضا بالبيع.

سابعًا: نصائح عند كتابة عقد بيع سيارة بالتقسيط

نستعرض لك بعض النصائح التي يجب عليكم إتباعها عند إبرام عقد بيع سيارة بالتقسيط، وهي كالآتي:

١- أن يتضمن العقد البيانات الهامة المتعلقة بالبائع والمشتري: اسم المشترى والبائع كاملًا – رقم الهوية أو السجل التجاري – عنوان محل الإقامة كاملًا.

٢-أن يوضع ضمن بنود العقد موعد تسديد الأقساط وقيمتها، وفترات السماح، وموعد استلام السيارة.

٣- عليك التأني عند توقيع عقد بيع السيارة بالتقسيط، وأخذ المدة الكافية في قراءة كافة بنوده وشروطه، والاستفاضة بالسؤال عن كل منها.

٤-عليك الاستفسار بوصفك مشتري عن الأمور المترتبة عند الرغبة في إرجاع السيارة، وما هي الإجراءات والشروط الجزائية عند إلغاء العقد، أو إمكانية التنازل عن السيارة لطرف آخر قبل سداد الأقساط بالكامل، وما إن كان هناك شرط جزائي في حال تغير دفع قيمة القسط الشهري عن موعده المحدد، وأي استفسارات أخرى تراها ضرورية لوضعك.

5- يقر المشتري أنــــــــــــه قد عاين المـــــــــــــــــــبيع (السيارة) معاينــــــــــــة تامـــــــــة مانعــــــة للجهالة الفاحشـــــــة، دون أن يحق لــــه الرجوع على البائع بشيء.

6- يتم تقسيط المبلغ في هيئة أقساط شهرية، حيث يتم تحرير كل قسط منها شيك بالمبلغ الشهري المطلوب سداده مدون علــــــــــيه تـــــاريخ الشهر المطلوب السداد فيه.

7- على المشتري تقديم ما يثبت أنه يستطيع سداد قيمة السيارة من ضمانات مالية، أو أوراق اعتماد، أو أوراق ملكية أراضي.

8- إذا تأخر المشتري عن سداد قيمة قسط من الأقساط عندما يحين موعده دون تقديم سبب يقبله البائع لهذا التأخير، كان من حق البائع اللجوء إلى القضاء لاقتضاء قيمة الشيك الذي يحين موعد سداده.

9- يكون للبائع أن يستوفي مبلغًا لا يقل عن (20%) من ثمن السيارة المبيعة بالتقسيط عند تسليمها إلى المشتري.

10- إضافة بند في العقد بأنه إذا تأخر المشتري عن سداد قسطين من أقساط السيارة؛ يكون ملزمًا بدفع باقي الثمن كاملًا.

11- يتعين أن يضم العقد بندًا يتعهـد فيه البائع بالتنازل عن عقد البيع للمشتري، بعد استكمـــــــال سداد الأقساط.

ثامنًا: تحذيرات عند كتابة عقد بيع سيارة بالتقسيط:

نوجه مجموعة من التحذيرات التي ينبغي على أي شخص مقبل على شراء سيارة الحذر منها، وهي كالآتي:

١- لا تنخدع بوصفك مشتري بالعروض الوهمية، وتأكد من التعامل المباشر مع الجهة التي تملك السيارة.

٢-لا تتسرع في التوقيع على العقد، وحاول أن تتفاوض مع البائع فيما يتعلق بشروط السداد، ومحاولة التفاوض للتقليل من سعر السيارة، أو مدة التقسيط، أو الدفعة الأولى، بما يخدم الميزانية المحددة لشرائها، وبما يضمن اليسر في السداد، وتجنب التعثر المالي.

٣-لا تنسى الفرق بين معدل الفائدة المتناقصة والثابتة، ومقارنتهم بالوضع المالي الحالي لك، واختيار أفضلهم بالنسبة لك، وسنبين لاحقًا الفرق بين معد الفائدة المتناقصة والثابتة.

٤-علبك الحذر من ألا يكون دخلك الشهري يتحمل عبء أقساط السيارة الشهرية.

5- إذا تخلفت بوصفك المشتري عن دفع قسطين متتاليين على الأقل؛ يكون الاتفاق على حلول باقي الثمن نافذًا؛ لذا احذر من عدم سداد قسطين متتاليين.

6- يجب عليك بوصفك المشــــــــتري أن تتسلم من البائع الشيك الذي يحين موعد سداده بعد دفع مقابله.

7- احذر من عدم التأمين الشامل على السيارة من وقت شراءها؛ كونك لا تتضمن المخاطر المستقبلية -لا قدر الله- وحتى لا تجد نفسك تُسدد أقساط السيارة وهي غير موجودة معك أو لا تنتفع بها؛ لسرقتها أو تلفها أو غير ذلك.

تاسعًا: أسئلة متعلقة بعقد بيع سيارة بالتقسيط:

يدور في ذهن من يرغب في إبرام عقد بيع سيارة بالتقسيط العديد من الأسئلة، ويمكن حصر أهم هذه الأسئلة فيما يلي:

-ماهية شروط عقد بيع السيارة بالتقسيط؟

يوجد العديد من الشروط التي يتعين توافرها في عقد بيع سيارة بالتقسيط، وتتمثل هذه الشروط فيما يلي:

  1. ألا يكون عقد بيع السيارة بالتقسيط يهدف إلى الربا، كبيع العينة.
  2. أن يكون المبيع مملوكًا للبائع وقت العقد، فلا يجوز أن يبيع سلعة قبل أن يملكها، ثم يذهب فيشتريها، ويسلمها للمشتري. (“حكم بيع التقسيط – يوسف بن عبد الله الشبيلي – طريق الإسلام”)
  3. أن يكون الأجل معلومًا. فلا بد من بيان عدد الأقساط، ووقت أداء كل قسط، ومدة التقسيط كاملة، يحدد هذا تحديدًا منضبطًا لا يحصل معه نزاع بين الطرفين. (“الموسوعة الشاملة – بحوث ودراسات من موقع الإسلام اليوم”)
  4. كما يجب أن يكون العقد مكتوب على نسختين أصليتين، بحيث يكون مع كل طرف نسخة أصلية على الأقل.

– ماهية الفائدة الثابتة والفائدة المتناقصة؟

دائمًا ما يسأل المقبل على شراء سيارة بالتقسيط عن الفرق بين الفائدة الثابتة والفائدة المتناقصة، ويمكن أن نشرح لك الأمر ببساطة فيما يلي:

الفائدة الثابتة: هي نسبة فائدة تمّ احتسابها على كامل مبلغ القرض الأصلي، ولكامل مدة التقسيط، ولا تتغير إلى تاريخ نهاية العقد وسداد جميع الأقساط.

أما الفائدة المتناقصة: فهي نسبة فائدة تقل قيمتها كلما تم سداد جزء من ثمن السيارة، إذ يتم احتساب الفائدة كل شهر، وذلك بناءً على قيمة ثمن السيارة المتبقي في ذمة المشتري.

– يرغب البائع في وضع غرامة تأخيريه عند عدم سداد الأقساط في موعدها، فهل هذا يجوز شرعًا؟

 هذا سؤال هام جدًا وتكمن إجابته في أنه لا يجوز شرعًا فرض غرامة تأخيريه عند التأخير في سداد الأقساط أو عدم سدادها؛ لأنه هذا يُعد عين الربا! نعم كما نخبرك هذا ربا بيِّن، وهذا ما أقره مجمع الفقه الإسلامي، وما أجمع عليه الفقهاء من أن فرض مال إضافي على التأخير في سداد مقابل مالي يُعد من قبيل الربا، وهو ما لا يجوز شرعًا.

-يرغب المشتري في وضع غرامة تأخيريه عند تأخير البائع في تسليم السيارة غليه في الموعد المحدد، فهل هذا يجوز شرعًا؟

  نظن أن الإجابة هنا ستفاجئك، حيث إنه يجوز شرعًا فرض غرامة تأخيري على عدم تسليم السيارة في الموعد المتفق عليه، والأمر هنا يختلف عن سابقه؛ لأن محل الغرامة القيام بعمل وهو تسليم السيارة، وليس دفع مال كما في السابق، وهذا ما فرق بينه قرار مجمع الفقه الإسلامي فيما يخص الغرامة الأخيرية.

-هل يحق للجميع مزاولة عمليات بيع السيارات بالتقسيط في النظام السعودي؟

يعتقد البعض أنه من حق الجميع ممارسة نشاط بيع السيارات بالتقسيط، لكن بالطبع لا يجوز للجميع ممارسة هذا النشاط؛ لأنه يشترط لمزاولة عمليات البيع بالتقسيط على وجه الاحتراف أن يتم ذلك من خلال شركة، أو مؤسسة مرخص لها بذلك من قبل وزارة التجارة والصناعة.

يجب على من يمارس هذه العمليات على هذا النحو أن يحتفظ بسجل خاص بقيد هذه العمليات ، وفق النموذج الذي تقرره وزارة التجارة والصناعة ، على أن يستوفي هذا السجل الشروط والضمانات المنصوص عليها في نظام الدفاتر التجارية ، ويحتفظ بسجل منتظم. حساب الإيرادات والمصروفات المتعلقة بهذه العمليات. ويجب مراجعة هذا الحساب سنويًا من قبل محاسب مسجل في سجل المحاسبين القانونيين وفقًا لقانون المحاسبين القانونيين ، على أن يتم تزويد مركز المعلومات المتعلق ببيع التقسيط المنصوص عليه في هذا النظام بالمعلومات المنصوص عليها في لائحة المركز.

-ماهية التزامات البائع في عقد بيع سيارة بالتقسيط؟

يلتزم البائع بتسليم المبيع (السيارة) للمشتري بالحالة التي كان عليها وقت البيع، وفي الموعد المتفق عليه، ويشمل التسليم ملحقات السيارة المبيعة، وكل ما أعد بصفة دائمة لاستعمالها، وذلك طبقا لما تقتضي به طبيعة السيارة، والعرف وقصد المتعاقدين. يتم التسليم عن طريق وضع السيارة المباعة (السيارة) تحت تصرف المشتري ، بحيث يمكن للمشتري امتلاكها واستخدامها دون عائق. وذلك وفقًا لنص (المادة ٣) من نظام البيع بالتقسيط في القانون السعودي.

-ماهية التزامات المشتري في عقد بيع سيارة بالتقسيط؟

يوجد العدد من الالتزامات التي تقع على عاتق المشتري في عقد بيع سيارة بالتقسيط، لكن أهم هذه الالتزامات هو الالتزام بدفع كافة الأقساط المستحقة على السيارة في المواعيد المتفق عليها في العقد.

-هل يجوز للبائع لضمان استيفاء حقه أن يشترط على المشتري ضامنًا يضمنه في حال عدم أدائه الأقساط المستحقة عليه، أو يشترط أن يرهنه شيئًا يملكه، ويفوضه إذا تأخر عن الأداء أن يبيع الرهن، ويستوفي حقه منه؟

نعم يجوز للبائع أن يشترط في عقد البيع بالتقسيط رهنًا، أو كفالة غرم وأداء يقدمها المشتري حتى أداء أقساط الثمن، وذلك وفقًا لنص (المادة ٤) من نظام البيع بالتقسيط في القانون السعودي.

ويُقصد بكفالة الغرم والأداء: هي التي يلتزم فيها الكفيل بأداء ما التزم به المدين والوفاء به للدائن.

ويقصد بالرهن: هو حبس عين؛ لتكون ضمانًا للدين.

-هل هناك شروط محددة ليكون الرهن صحيحًا؟

هناك بعض الشروط التي يتعين توافرها في الرهن؛ لكي يقع صحيحًا، بدلًا من أن تتفاجأ بوصفك بائعًا أن الرهن الذي تضمن به حقك وقع باطلًا؛ لذا يجب عليك مراعاة الشروط الآتية:

1- أن يكون الراهن جائز التصرف.

2- معرفة قدر الرهن وصفته وجنسه.

3- وجود العين المرهونة عند عقد الرهن.

4- قبضك للعين المرهونة عند إيقاع العقد.

-في أي مكان يتم الوفاء بالأقساط؟

تدفع الأقساط في محل إقامة البائع المبين في عقد البيع ، ما لم يتفق على غير ذلك.وفي حالة القيام بتحصيل الأقساط في محل إقامة المشتري لا يجوز للبائع تقاضي مصروفات إضافية، وذلك وفقًا لنص (المادة ٦) من نظام البيع بالتقسيط السعودي.

-هل يجوز للبائع المطالبة بفسخ عقد البيع إذا لم يؤدِ المشتري فسطًا واحدًا من أقساط الثمن؟

 لا يجوز لأحد من طرفي العقد المطالبة بفسخ عقد البيع إذا لم يؤدِ المشتري قسطًا واحدًا من أقساط الثمن المتفق عليه متى تبين أنه قام بتنفيذ الجزء الأكبر من التزاماته، ولكن يكون من حق البائع اللجوء إلى القضاء لاقتضاء قيمة القسط الذي يحين موعد سداده إذا كان تأخر المشتري عن سداد قيمة قسط من الأقساط دون تقديم سبب يقبله البائع لهذا التأخير.

-هل يحق للبائع أن يستوفي مبلغًا من قيمة السيارة المبيعة عند تسليم المبيع؟

يحق للبائع أن يستوفي مبلغًا لا يقل عن (٢٠٪) من ثمن السيارة المبيعة عند تسليمها للمشتري، وذلك وفقًا لنص (المادة ٥) من نظام البيع بالتقسيط السعودي، وتقل هذه النسبة في حال تقديم المشتري لكفيل عرم أو رهن.

-هل يحق للمشتري في عقد بيع سيارة بالتقسيط حبس الثمن؟

يحق للمشتري حبس الثمن، وذلك في حالة إذا تقاعس البائع عن تسليم المبيع (السيارة) في الموعد المتفق عليه لحين تسليم البائع للسيارة.

– هل يكون من حق المشتري التصرف في السيارة بالبيع، أو غير ذلك من التصرفات القانونية؟

يعتقد البعض أنه بمجرد أن أبرم عقد بيع السيارة بالتقسيط أنه يمكن إجراء جميع التصرفات القانونية على السيارة مثل البيع أو الرهن، ولكن هذا لا يجوز في حال شراء السيارة بالتقسيط، وهذا الموضوع شائك جدًا، إذ دائمًا ما يدفع المشتري بأنه بمجرد انعقاد عقد البيع يكون له الحق في التصرف، لكن ينسى بأنه ما زال لم يسدد كامل ثمنها، وأنه يحق له التصرف بالسيارة بعد سداد كامل الثمن أما قبل ذلك فيكون له الحق في حيازتها والتصرف بها باستعمالها دون إجراء تصرفات قانونية عليها مثل البيع والرهن.

-ما هي المحكمة المختصة مكانًا في حالة حدوث أي نزاع ينشب حول عقد بيع سيارة بالتقسيط؟

يغفل الكثير عن المحكمة المختصة مكانًا في حالة حدوث أي نزاع ينشب حول هـــذا العقد، ويتفاجأ بعد إقامته الدعوى بأن الخصم يدفع بعدم الاختصاص المكاني، وترفض المحكمة دعواه؛ لذا وجب علينا التنبيه أن المحكمة المختصة مكانًا في حال وقوع أيّ نزاع فيما يخص عقد بيع سيارة بالتقسيط هي المحكمة الواقع بدائرتهـــــا مقر البائع.

-هل يُسأل البائع في حالة حدوث أي ضرر بالسيارة بعد تسليمها إلى المشتري؟

لا يُسأل البائع عن أي ضــــــــــرر أو إصـــــــابة قد تصيب السيارة بعد تسليمها إلى المشتري، مادام أنه قد سلمها له حسب المتفق عليه، وحسب ما أرادها المشتري، وأن هذا الضرر غير راجع إلى سببٍ للبائع يد فيه.

هل يجوز للبائع زيادة قيمة السيارة أو ثمنها بعد الوفاء بالقيمة المتفق عليها؟

لا يجوز للبائع أن يزيد من ثمن السيارة بعد استيفاء القيمة المتفق عليها.

-على من يقع عبء مصروفات، ورسوم، وأتعــــــــــــاب إنهــــــــــــاء عقد بيع سيارة بالتقسيط، وما يتعلق بإجـــــــــــراءات نقل الملكية؟

تقع جميع هذه المصروفات على عاتق المشتري؛ لأنه في النهاية هو الذي سينتفع بالسيارة.

-ماهي عقوبة من يزاولون عمليات بيع السيارة بالتقسيط على غير وجه الاحتراف في المملكة؟

لقد أقر نظام البيع بالتقسيط عقوبة الغرامة على ألا تزيد عن مبلغ قدره (100.000) ريال في حال ممارسة نشاط بيع السيارات بالتقسيط بالمخالفة لأحكام النظام، وتُضاعف العقوبة في حالة العود، مع جواز الحكم بإيقاف النشاط محل المخالفة مدة لا تزيد على ستة أشهر، وذلك وفقًا لنص (المادة ١٠) من نظام البيع بالتقسيط السعودي.

عاشرًا: لماذا يجب أن نساعدك في كتابة عقد:

قبل قراءتك للمقال نظن أنك كنت تعتقد أنه من السهولة واليسر إبرام عقد بيع سيارة بالتقسيط، لكن بعدما انتهيت من قراءة المقال واستيعابه جيدًا؛ يتبين لك جليًّا أن عقد بيع السيارة بالتقسيط ليس بالعقد اليسير، بل إنه عقد شائك ويحوطه العديد من المخاطر على طرفيه البائع والمشتري معًا، ويتعين إبرامه على أيدي متخصصين قانونيين على دراية بالأنظمة والأحكام الشرعية؛ لذا دومًا ننصحك أن تستعين بمحامٍ متخصص في صياغة عقود بيع السيارات بالتقسيط، وأن يكون على درجة كافية من الخبرة القانونية بمخاطر عقد بيع السيارة بالتقسيط، لا سيما وأن المحامي المتخصص سيعمل على حفظ جميع حقوقك في العقد، ويُنبهك لجميع المخاطر التي يمكن أن تلحق بك مستقبلًا جراء التوقيع على مثل هذا العقد.