كيفية كتابة عقد الاستثمار ما هو وكيفية صياغته

  1. ما هو عقد الاستثمار؟

عقد الاستثمار هو عقد يعهد بموجبه صاحب المال سواء كان المال منقول أو عقار الي مستثمر لغرض استثمار هذا المال في نشاط معين ولمدة معينة وذلك لقاء اجر أو نسبة من الأرباح الناتجة عن استثمار المال.

  1. ما الفرق بين عقد الاستثمار وعقد الإيجار؟

عقد الاستثمار هو عقد يعهد بموجبه صاحب المال سواء كان المال منقول أو عقار الي مستثمر لغرض استثمار هذا المال في نشاط معين ولمدة معينة وذلك لقاء اجر أو نسبة من الأرباح الناتجة عن استثمار المال ويشمل عقد الاستثمار كافة ملحقات المال وما يتصل به من مقومات أخري  بينما عقد الإيجار هو عقد يتخلى فيه صاحب المال سواء منقول أو عقار عن حق الانتفاع به للغير لقاء اجر معين ولمدة معينة وبالتالي فعقد الإيجار ينصب فقط على منفعة العين وليس هناك أي اعتبار لأية مزايا أخرى، وهو حق شخصي للمستأجر ولا ينقضي بوفاته وإنما ينتقل إلى الورثة. وإبرام هذا العقد هو من قبيل أعمال الإدارة ويكفي أهلية الإدارة فيمن يبرم عقد الإيجار، ولا يتصور أن يكون عقد الإيجار من غير عوض، أما عقد الاستثمار فهو من قبيل أعمال التصرف في المال، لذلك يجب أن تتوافر أهلية التصرف فيمن يقوم بإبرامه.

  1. عقد الاستثمار من منظور الشريعة الإسلامية

مشروعية الاستثمار

إن الله سبحانه وتعالى قد خلق الأرض في هيئة تحتم أن يقوم الإنسان ببذل الجهد وتحمل المشقة والتعب في سبيل الاستفادة منها، فليس فيها منتجات جاهزة ومهيأة للإنسان، وإنما تحتوي هذه الأرض على مكونات الإنتاج وعناصره، ولا يستطيع الإنسان أن يحوّل هذه العناصر المختلفة والمتعددة للإنتاج والنمو دون الاستعانة بالآلات والمعارف، ومع وجود هذه الآلات لابد من بذل الجهد والطاقة لاستخراج ما في الأرض من خيرات، حيث ذللها الله لنا وسخرها لتكون مطية سهلة ننعم بخي ا رتها، ونستفيد من ثرواتها هذا وقد اختلف العلماء في حكم الاستثمار على أقوال:

القول الأول: حكم الاستثمار الوجوب، ومن أشهر القائلين بذلك عبد السلام العبادي ومحمد عبد المنعم الجمال، ووهبة الزحيلي

ويستدل لهم بالأدلة الآتية:

  1. وجوب استثمار أموال اليتامى، ونهى الشارع قبله عن وضع المال في أيدي السفهاء، وكما ورد في الآيات الكريمة التي تدل على ذلك، كما في قوله تعالى: (ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم…) (24) وقوله تعالى: (وابتلوا (اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن أنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم….)
  2. وجوب إعمار الأرض والانتشار والمشي والضرب فيها، وعلى ظهرها، ولا يتم إعمار الأرض إلا باستثمارها، فمالا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ومن الآيات الدالة على ذلك: (قوله سبحانه وتعالى: (فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله…)
  3. تحريم الاكتناز، ويدل ذلك على عقوبة الأموال المكتنزة دون استثمار، فعدم الاكتناز يدل بمفهوم المخالفة على الاستثمار، قال (تعالى: (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم)
  4. الأحاديث والآثار الدالة على الأمر بالزراعة، والغرس، وإحياء الأرض الموات، وعدم تعطيلها، تدل على وجوب الاستثمار، ومن ذلك:( – قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أعمر أرضا ليست لاحد فهو أحق)

وقوله صلى الله عيه وسلم: (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فان استطاع الا تقوم حتى يغرسها)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أحيا أرضا ميتة فهي له).

القول الثاني: حكم الاستثمار هو الندب أو الإباحة، مع تغليب الندب على ذلك، وبهذا قال عبد الستار أبو غدة واحمد الحجي الكردي ويستدلوا بمجموع النصوص العامة من الكتاب الكريم، والسنة النبوية الداعية الى الإنفاق في سبيل الله، التي جاءت بشكل عام تحث على الإباحة أو الندب، ولا يتم ولا يتحقق الإنفاق الا بوجود وتوفر النقود والطيبات والتي توفرت عن طريق الاستثمار، حيث لا يتم الإنفاق الا بالاستثمار، وهذا يدل على أن الاستثمار مندوب اليه، وذكر العلماء أن المعاملات المالية مبنية على الإباحة، كالبيع والإجارة وغيرها، ولم يثبت عن أحد القول بوجوبها، الا في الحالات الاستثنائية حيث قالوا إن ما لا تتم المعايش إلا به فهو من فروض الكفاية.

  1. ما هي أهمية عقد الاستثمار؟

تنبع أهمية عقد الاستثمار من أهمية الاستثمار ذاته فالاستثمار له فوائد على المستثمر والدولة بشكل عام تتمثل في: –

  1. يزيد المال ويزيد من حركة رؤوس الأموال
  2. يزيد من الإنتاج بالإضافة أنه يعمل على توفير السلع.
  3. يساعد على خفض نسبة البطالة بشكل كبير
  4. يساهم في رفع مستوى المعيشة للمواطن.
  5. يؤدي إلى زيادة الإنتاج الأمر الذي يعمل على رفع قدرة الدولة على التصدير للدول الأخرى ويعد من العوامل المهمة في التنمية الاقتصادية للدول
  6. يعمل بشكل كبير على توفير العملة الأجنبية.
  7. يوفر العديد من فرص العمل في جميع التخصصات

ما هي أنواع الاستثمار؟

الاستثمار الأجنبي: وهذا النوع من الاستثمار هو قيام بعض الدول الأجنبية في عمل بعض المشاريع داخل البلاد وهذا يساعد على زيادة تدفق العملة الأجنبية.

الاستثمار العام: وهذا الاستثمار يكون عن طريق مجموعة من المؤسسات الحكومية بالقيام بالاستثمار على شكل شراكه عامه.

الاستثمار الخاص: وهذا النوع من الاستثمار يقوم به فرد واحد أو مجموعة من الأشخاص للقيام بتنفيذ استثمار عن طريق شركه بطريقة قانونيه.

الاستثمار طويل الأجل: وهو قيام أحد المستثمرين بإقامة مشروع استثماري لمدة طويله تتراوح ما بين 10 إلى 50 عاما.

الاستثمار قصير الأجل: وهذا الاستثمار يقوم به أحد المستثمرين لمدة قصيرة تتراوح ما بين عام إلى 10 أعوام.

الاستثمار في الموارد البشرية: وهذا النوع من الاستثمار يهدف إلى التنمية البشرية لأفراد المجتمع ويكون ذلك عن طريق بعض البرامج التدريبية والتعليمية التي تقوم بها بعض الأفراد.

  1. لماذا نحتاج الي كتابة عقد الاستثمار وهل يجوز عدم كتابته؟

للعقود مخاطر كبيرة في الواقع العملي ومنها أن أحد الأطراف قد يتنصل من التزاماته التعاقدية أو لا ينفذها فيكون الطرف الآخر في خطر إذا لم يكن عقد الاستثمار مكتوب لإثبات ما تم الاتفاق عليه بين الأطراف حتي يتم إقامة الحجة علي الطرف المتخلف عن تنفيذ التزاماته التعاقدية أو يتنصل منها ولذلك يجب كتابة كافة العقود كأصل عام وبالأخص عقود الاستثمار لا سيما وانه يكون محلها رؤوس أموال كبيرة جداً ومخاطر الاستثمار قد تكون كبيرة مما يؤدي الي التنصل من الالتزامات التعاقدية  في حالة فشل عملية الاستثمار لا قدر الله.

  1. سادسا: نصائح مهمة في كتابة عقد الاستثمار

  • يجب عليك كتابة عقد الاستثمار سليم
  • يجب عليك تحديد القانون واجب التطبيق وقت النزاع حتى لا تكون هناك عوائق أمام اقتضاء حقوقك لا قدر الله
  • في حالة الاتفاق على التحكيم احرص على اختيار مركز تحكيم في دولتك أو قريب منك
  • في حالة عدم توقيع العقد في ذات الوقت احرص على وضع بند تاريخ سريان العقد
  • يجب عليك صياغة عقد الاستثمار بشكل واضح وصريح وابتعد عن الغموض فيه قدر الإمكان
  1. سابعا: تحذيرات مهمة في كتابة عقد الاستثمار

  • احذر من ان يكون القانون الواجب التطبيق في حالة النزاع غير قانون بلدك أو قانون لأنك سوف تتكبد تكاليف لتعيين محام علي دراية بهذا القانون بالإضافة الي تكاليف سفره وإقامته لحضور الجلسات
  • احذر من ان يكون في حالة الاتفاق على التحكيم مركز التحكيم خارج دولتك
  • احذر من وضع الطرف الآخر تاريخ لتوقيعه لأنه ربما يحدث لك الكثير من المنازعات وإذا وضع تاريخ فيجب عليك وضع بند لتاريخ سريان العقد
  • احذر من غموض المصطلحات وحدوث لبس أو تأويل أو احتمال عند قراءتها
  • احذر في حالة وكالة الغير للتوقيع عن أحد الأطراف من التأكد من ان سند الوكالة صحيح وساري ويسمح له بالتوقيع على مثل ذلك النوع من العقود
  1. ثامنا تعريفات مهمة في عقد الاستثمار

المعلومات السرية الخاصة بأحد الطرفين: تعني أي معلومات يتم الكشف عنها من قبل ذلك الطرف للطرف الآخر بموجب هذه الاتفاقية والتي تكون مكتوبة، أو رسومية، أو مقروءة آليًا، أو أي شكل ملموس آخر ويتم تمييزها بأنها” سرية “أو” ملكية “أو بطريقة أخرى للإشارة إلى طبيعتها السرية. قد تتضمن المعلومات السرية أيضًا معلومات شفوية يكشف عنها أحد الطرفين للآخر وفقًا لهذه الاتفاقية، شريطة أن يتم تحديد هذه المعلومات على أنها سرية في وقت الكشف عنها ويتم تقليلها إلى كتابة من قبل الطرف المفصح في غضون فترة زمنية معقولة (لا تتجاوز ثلاثين (30) يومًا) بعد الإفصاح الشفوي، ويتم تمييز هذه الكتابة بطريقة تشير إلى طبيعتها السرية وتسليمها إلى الطرف المتلقي.

التكاليف: أي التزامات، خسائر، تعويضات، تعويضات، تكاليف (بما في ذلك الرسوم القانونية)، والمطالبات والنفقات.

المساهمون: حامل أسهم في الشركة من وقت لآخر، بما في ذلك أي شخص هو (أو يصبح) طرفا في هذا الاتفاق من خلال تنفيذ صك الالتزام.

حقوق الملكية: تعني جميع الحقوق في المنتجات والمعلومات السرية لاي من الأطراف، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، براءات الاختراع وحقوق النشر والعلامات التجارية والأسماء التجارية والمعرفة الفنية والعرض والأسرار التجارية، بغض النظر عما إذا كانت هذه الحقوق تنشأ بموجب قوانين الملكية الفكرية الأمريكية، أو الدولية، أو المنافسة غير المشروعة، أو قوانين الأسرار التجارية.

  1. تاسعا: كيفية كتابة عقد الاستثمار

لكي تقوم بكتابة عقد استثمار بشكل صحيح، فيجب أن تقوم بكتابة العقد وفق الترتيب التالي:

  • عنوان العقد

يجب ان يكون العنوان دالا دلالة واضحة على انه عقد استثمار فيمكنك وضع عنوان العقد في وسط الصفحة الأولي (عقد استثمار)

  • الأطراف وتعريفهم

يجب ذكر اسم كل طرف ورقمه المدني وعنوانه ورقم هاتفه وإيميله وتعريفه في العقد، مثل ان نقول الطرف الأول الموكل أو الوكيل أو الطرف الثاني حسب العقد وسياق الكتابة

  • موضوع العقد

يجب تحديد موضوع العقد بدقة، مثل أن نقول عقد الاستثمار لاستثمار كذا وكذا …… في دولة أو مدينه

  • تعريفات العقد:

في بند التعريفات يجب وضع تعريف لكافة المصطلحات الغامضة في العقد والتي تقتضي توحيد المقصود منها إذا وجدت في أي مكان في العقد وذلك مثل تعريف الأطراف إذا كان الاسم طويلا

  • وحدة العقد والمقدمة والملاحق
  • التزامات الموكل:

يجب سرد التزامات الطرف المستثمر بشكل واضح وصريح مثل

  • يلتزم الطرف الأول (المستثمر) بضمان تسييل كافة رؤوس الأموال التي يحتاجها المشروع
  • يضمن الطرف الأول (المستثمر) عدم التأخير في إيداع الأموال المستحقة طبقاً للجدول الزمني المرفق بالعقد
  • التزامات الطرف الثاني

يلتزم الطرف الثاني بالآتي:

  • توفير المقر الذي يباشر فيه أعمال المشروع وممارسة العمل بعناية الرجل الحريص، وفي حالة الاستعانة بالخدمات والخبرات الفنية من قبل الغير يتفق الطرفان على ذلك بما فيه مقدار التكاليف لكل حاله على حدا.
  • أداء كل الأعمال التي يتطلبها تنفيذ المشروع من حيث الإنشاءات أو التجهيز وتعيين الموظفين وغيرها من الأمور التي يتطلبها تسيير أعمال المشروع
  • تقديم كشف حساب ربع سنوي ونصف سنوي وسنوي بكافة الأعمال والوضع المالي للمشروع.
  • إقرارات من الطرف الثاني
  • يقر الطرف الأول بعدم استثمار أي أموال لدي أي مشروعات منافسه
  • كيفية تقسيم الأرباح
  • تقسم الأرباح السنوية بين الأطراف عن كافة عمليات البيع التي تمت وفقاً للكشوف الرسمية لعمليات البيع والتوريد الناتجة عن المشروع بنسبة ………% للطرف الأول ونسبة ……..% للطرف الثاني
  • مدة العقد

يجب تحديد مدة العقد والتي يسري العقد على الأطراف خلالها مثل يسري هذا العقد لمدة 5 سنوات تبدأ من تاريخ آخر توقيع عليه

  • التوقيعات

يجب ان يتم توقيع العقد من أطراف هاو ممن يملك التوقيع نيابة عن الأطراف ويجب الحذر من وضع تاريخ للتوقيع وفي هذا الحالة يجب وضع بند لتاريخ سريان العقد ودخوله حيز النفاذ وكذلك يجب الحذر ممن يوقع على العقد هل هو فعلا يمثل الطرف الذي يوقع نيابة عنه وان هذا التمثل فعلا صحيح ام لا

  1. عاشرا: نموذج عقد الاستثمار

للحصول على نموذج عقد استثمار، وفق أفضل المعايير القانونية تواصل معنا.

11. أسئلة شائعة عن عقد الاستثمار:

 ما الفرق بين عقد الاستثمار وعقد الإيجار؟

عقد الاستثمار هو عقد يعهد بموجبه صاحب المال سواء كان المال منقول أو عقار الي مستثمر لغرض استثمار هذا المال في نشاط معين ولمدة معينة وذلك لقاء اجر أو نسبة من الأرباح الناتجة عن استثمار المال ويشمل عقد الاستثمار كافة ملحقات المال وما يتصل به من مقومات أخري  بينما عقد الإيجار هو عقد يتخلى فيه صاحب المال سواء منقول أو عقار عن حق الانتفاع به للغير لقاء اجر معين ولمدة معينة وبالتالي فعقد الإيجار ينصب فقط على منفعة العين وليس هناك أي اعتبار لأية مزايا أخرى، وهو حق شخصي للمستأجر ولا ينقضي بوفاته وإنما ينتقل إلى الورثة. وإبرام هذا العقد هو من قبيل أعمال الإدارة ويكفي أهلية الإدارة فيمن يبرم عقد الإيجار، ولا يتصور أن يكون عقد الإيجار من غير عوض، أما عقد الاستثمار فهو من قبيل أعمال التصرف في المال، لذلك يجب أن تتوافر أهلية التصرف فيمن يقوم بإبرامه.

هل المستثمر يتحمل كافة تكاليف الاستثمار؟

تكاليف الاستثمار تكون حسب الاتفاق بين المستثمر وصاحب المشروع فإذا كان المشروع قائم ويرغب بالتوسع قد تكون تكاليف الاستثمار على المستثمر وذلك نظير نسبة في الأرباح أما إذا كان المشروع غير قائم وسوف يتم إنشاؤه فمن الممكن ان تكون تكاليف الاستثمار مناصفة أو بنسب معين بين المستثمر وصاحب المشروع فالأصل هو خضوع تكاليف الاستثمار لإرادة الأطراف حسب ما يراه كل منهم ويتفقوا عليه في العقد

هل عقد الاستثمار محدد المدة؟

نعم قد يكون عقد الاستثمار محدد المدة وقد يكون غير محدد المدة حسب الاتفاق فقد يتفق الأطراف على تحديد المدة للمستثمر نظير نسبة في الأرباح كبيرة نسبياً وقد يتفقوا على عدم تحديد المدة وبالتالي تكون مدة العقد هي فترة عمر المشروع حتى نهايته وفي هذه الحالة قد تكون نسبة المستثمر في الأرباح صغيرة نسبياً

هل عقد الاستثمار عقد دولي؟

نعم قد يكون عقد الاستثمار دولياً إذا كان أحد أطرافه دولياً أو المشروع المستثمر فيه بها عمليات عابرة لحدود الدول.

هل يجوز ان يكون أحد طرفي عقد الاستثمار دولة من الدول؟

نعم يجوز ان يكون أحد أطراف عقود الاستثمار دولة أو الطرفين دولاً وهو شائع جدا في عقود الاستثمار في الوقت الحالي

  1. الثاني عشر: لماذا يجب ان نساعدك في كتابة عقد الاستثمار

عقود الاستثمار من العقود المهمة والخطيرة جدا التي يجب عليك الاستعانة بمحام لصياغته أو مراجعتها وذلك لضمان كافة حقوق بما يتفق والقوانين والأنظمة المعمول بها في شأن الاستثمار ومخاطر الاستثمار في دولة معينة وذلك يهدف الي تقليل حجم المنازعات التي قد تتعرض لها نتيجة الدخول في مثل تلك العلاقات القانونية بالإضافة الي ان كافة الدول تضع ضمانات وحوافر للاستثمار بهدف جذب رؤوس الأموال اليه وبالتالي فالمحامي هو انسب شخص يقدم لك المشورة في ذلك.